فيديو| أنت عدوّي وليسوا هُم.. قيادي فتحاوي يصفع محلل إسرائيلي: أفتحر بأن لدينا حماس

4

في حديث فاجأ محلل إسرائيلي وأثار غضبه، عبّر القيادي في حركة أحمد غنيم عن فخره بأن لدى حركة مقاومة كحركة ، مشيراً أنها جزء من التكوين السياسي والوطني الفلسطيني.

وأضاف غنيم في لقاء تلفزيوني، أن حماس يليق بها أن تشغل أشرف المواقع إلى جانب حركة فتح لأنها حركة مقاومة واجهت وهزمته أكثر من مرة، مؤكداً إصطفافه إلى جانب كل حركات المقاومة والفصائل وأن ليس له عدواً غير الإسرائيلي.

 

ورد المحلل الإسرائيلي جولان برهوم مستغرباً من حديث القيادي الفتحاوي، وتحدث عن الشراكة والتعايش في الضفة الغربية، ما رفضه غنيم رفضاً مطلقاً نيابة عن الشعب الفلسطيني.

قد يعجبك ايضا
  1. محمد حجازي يقول

    هكذا هم الفتحاوييون الأصلاء الذين يعرفون تمام المعرفة أن أخوة النضال مهما تعددت اتجاهاتهم سيقى العدو واحد والهدف واحد و فلسطين هي فلسطين امنا جميعاً وحضنها يحتوينا جميعاً ، وما هو الغريب من موقف رجل يعرف تمام المعرفة العمل التنظيمي وقواعد العمل الوطني المشترك وأهمية التعبئة والتنظيم المشترك في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي الغاشم ويبدو ان التلفزيون الذي أعد لهذا اللقاء قد أخطأ في اختيار الرجل وظن أنه من الذين ينفخون ويزعقون ويزمجرون متهمين و متوعدين التننظيمات الأخرى و يتجاهلون أو يتحاشون ذكر اسرائيل الا بما هو مسموح لهم خوفاً على الامتيازات التي منحتها لهم اسرائيل ونذكر ” V I P ” فالسيد أحمد غنيم ليس كهؤلاء فهو من القادة الذين يعرفون العملية الوطنية لها قواعدها واستحقاقاتها ويعرف ألوطن للجميع والتنطال حق للجميع مهما اختلفت التنظيمات و الأيدلوجيات والديانات والمذاهب.

  2. أحمد يقول

    مع تاييدي لما قلته فان هذا سيغضب كثيرا ابومازن

    1. بسام فياض يقول

      يا ريت تسد تمك……. وخرا عليك وعلى عرصات حماس

  3. محمد حجازي يقول

    يا أخي المحترم سنظل نحن وأنت نقول الحق والكلمة التي لا تحتمل اتأويل ولا النفاق … والحديث كان في استشهاد المناضل الشهيد أحمد نصر جرار … شهيد كلف العدو الاسرائيلي الكثير ولولا خيانة من يعملون في التنسيق الأمني لما استطاعت اسرائيل من الوصول اليه ، وتذكر أخي الكريم اننا وبالقياس : أين نحن والشهيد احمد جرار الذي واجه جيش الاحتلال و قوات ومخابرات التنسيق الأمني فهل نحسب للأوغاد والمأجورين حساباً من كلمة سواء .. فتوكل على فلا تخش مع الله لومة لائم والله المستعان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.