أثارت الإعلامية المصرية موجة غضب عارمة في الشارع العماني بعد أن وصفت بـ “الإمارة” الخليجية الصغيرة.

 

وزعمت “الخياط”، خلال تقديمها برنامج “بين السطور”، المذاع على فضائية “أون لايف”، تعليقا على زيارة الرئيس المصري إن سلطنة عمان إمارة خليجية صغيرة ارتبطت بالمستعمرات الإنجليزية في في القرن الـ19، لموقعها الجغرافي المتميز، وأصبحت الآن هي الأخ الهادئ في المنطقة الخليجية.!

 

وادعت أن وظيفة عمان أن تكون طاولة للتفاوض بين كل التناقضات والدول التي بينها صراعات، حتى لا يتم توجيه الاتهامات إليها.

 

من جانبهم، عبر مغردون عمانيون عن غضبهم لما قالته المذيعة اماني الخياط، مؤكدين بأن حديثها هذا يعني جهلها بالتاريخ مطالبين إياها بأن تدرس وتعي ما تقول تجاه دولة عظيمة ذات تاريخ وسيادة.

 

https://twitter.com/longingtooman/status/960548135377317888

 

من ناحيتها، اضطرت الإعلامية أماني الخياط لتقديم اعتذار للشعب العماني على ما ذكرته بحق السلطنة.

 

وقالت خلال برنامجها، إن سلطنة عمان تحتل المكانة الثالثة في المنطقة العربية من حيث المساحة، وتُعد نقطة مضيئة لما فيها من حضارة من قديم الأزل، مؤكدة أن الشعب العماني من ذوي الأخلاق الطيبة.

 

وتابعت: “أحيانا كنا بنوصفها بدولة وتارة أخرى إمارة، فلو ده أغضب الشعب العماني فحقهم عليا، وبعتذر للسلطنة بشكل كامل بسبب عدم احتواء الخريطة السياسية في برنامجي على بعض الجزر التابعة لعمان”.

 

يشار إلى ان هذه ليست المرة الاولى التي تقوم بها الإعلامية أماني الخياط بإشعال أزمة في العلاقات بين مصر والدول العربية، فقد سبق وأن سببت أزمة مع المغرب بعد وصفها بأنها دولة تعتمد على مدخول “الدعارة”.