يبدو أن رجل نائب رئيس شرطة دبي، يحاول إيجاد طرق بديلة وجديدة لمهاجمة وقياداتها بعدم سأم حتى متابعوه تغريداته (العقيمة السطحية) التي تدل على سذاجته وصبيانية من يحركه.

 

هذه المرة خرج “خلفان” بنوع جديد من (الهذيان) خلط فيه بين الدعاء لشعب قطر ومهاجمة قادته، حيث أراد بسذاجته المعهودة أن يظهر بصورة المتعاطف مع الشعب القطري المقهور من حكامه.. وفق لمنظروه الضيق، رغم أنه في تغريدات سابقة له سب الشعب القطري بأقزع الألفاظ واتهمه بأحط الصفات.

 

ودون “خلفان” في تغريدة له بتويتر عبر حسابه الرسمي، رصدتها (وطن) ما نصه:”اللهم هون على قطر همها وفرج كربتها وانقذها من المرتزقة يارب العالمين وأعدها إلى جوار أهلها ونقها من عزمي وشلته”

 

وتابع رجل محمد بن زايد صبيانيته بقوله:”أنا أكثر الناس حرصا على إنقاذ قطر من ورطة عزلتها…لأن بيت جدي أريده يعود للورثة..فيه ناس أيتام وقصر لهم حق ميراث”

 

وبالأمس عاد نائب رئيس شرطة دبي ورجل محمد بن زايد الفريق ضاحي خلفان، للهذيان من جديد والحديث حول مزاعمه السابقة بشأن امتلاك جده عقارات في قطر، لكنه هذه المرة أضاف تركيا لمنصة هجومه وأقحمها بتغريداته مشيرا إلى أن جده اضطر لترك قطر حتى لا يبقى تحت وصاية الأتراك.

 

إلا أن بلاهة نائب رئيس شرطة دبي وهجومه (الساذج المفضوح) وضعه هو وجده في مرمى نيران النشطاء، الذين أمطروه بوابل من التعليقات التي تنوعت بين السب والاستنكار والسخرية.

 

وأثارت انفرادات قناة “الجزيرة” خاصة عن فضائح الإمارات وملفاتها السوداء، وكشفها حقائق لأول مرة عن كمية الفساد والفجور في إمارة تحت إشراف ابن زايد، جنون خلفان الذي أخذ يسب القناة ليل نهار لدرجة أنه دعا دول الحصار لقصفها.