تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا، أظهر مشاجرة دموية كبيرة بين أفراد قبيلتين على ما يبدو في المملكة، لترتد فتنة و”نار” النعرات القبلية التي أراد “ابن سلمان” إثارتها مع بداية الأزمة عليه وينقلب السحر على الساحر.

 

ويظهر المقطع المتداول على نطاق واسع اشتباك بالأيدي والأسلحة البيضاء بين عدد من الأفراد، وسط تجمع كبير من الناس فيما يبدو أنه نشب بين فردين ثم تطور لـ”خناقة” كبيرة بين قبيلتين.

 

 

وأشار النشطاء إلى أن كل شيء خطط له “ابن سلمان” لإلحاق الضرر والأذى بقطر ارتد عليه، مشيرين إلى أن المزيد من الكوارث ستحل على نظام ولي العهد صاب القرارات المتهورة.

 

 

 

 

 

ونشر آخرون مقاطع جديدة توضح مشاجرات أخرى واشتباكات بين أفراد القبائل بسبب الفتنة والنعرة التي أشعلها “ابن سلمان”.

 

 

 

 

يشار إلى أنه في أكتوبر الماضي دشن اجتماع قبائل “يام” الذي أمر به ولي العهد السعودي محمد  سلمان لحشد القبائل ودعوة المواطنين القطريين المنتمين لها لمعاداة قطر،لكن الاجتماع انقلب ضده وتحول الحفل الذي كلّفه مئات الملايين من الريالات لشحن القبائل وتجييشها ضد قطر، إلى حلبة صراع وشجار بين الحضور، بعد رفض العديد منهم استخدام القبائل في الصراع بين السعودية وقطر.

 

وهذه لم تكن المرة الاولى التي تعمل عليها السلطات السعودية في تحشيد وتجييش القبائل ضد قطر، فقد سبق وأن دعمت وموّلت تنظيم حفل استقبال ومساندة للشيخ طالب آل مُرّة عُقد لأفراد القبيلة في السعودية والخليج بداية شهر سبتمبر الماضي في مدينة الأحساء، بهدف تحشيد أفراد القبيلة للعمل على إسقاط نظام الحكم القطري من الداخل.