قالت “ديلي ميرور” إنه يمكن مشاهدة  فريدة ونادرة الشهر الجاري.

 

فمع بداية الشهر الجاري كان المهتمون بأمور الفلك ومراقبة النجوم على موعد مع ظاهرة فريدة ونادرة وهي العملاق مشيرة إلى ان هذه الظاهرة لم تحدث منذ أكثر من 150 عاما لكنها لن تكون الظاهرة الفلكية الوحيدة التي يشهدها سكان كوكب الأرض هذا الشهر.

 

وتضيف الصحيفة أن هناك عدة ظواهر فلكية سيكون بوسع المهتمين بمتابعة السماء رؤيتها منها مثلا ظاهرة وهو عبارة عن ضوء باهت مثلث الشكل في الأفق وسيظهر مساء خلال الفترة بين 2 إلى 16 من الشهر الجاري ويمكن رؤيته لمدة ساعة يوميا بعد غروب الشمس.

 

وتشير الصحيفة كذلك إلى ظاهرة “ألفا سنتوريدس” في الثامن من الشهر الجاري، والتي يمكن لسكان نصف الكرة الأرضية الجنوبي فقط رؤيتها وسُميت نسبة لمجرة سنتوريدس التي تظهر الشهب من ناحيتها في القبة السماوية.

 

وتضيف الجريدة أيضا ظهور المريخ ونجم أنتاريس في الأفق معا في الثاني عشر من الشهر الجاري حيث يبدو كوكب المريخ إلى جوار نجم أنتاريس العملاق برتقالي اللون وسيبدو الجرمان السماويان على مقربة من الأرض رغم أن المريخ يبعد عنا نحو 225 مليون كيلومتر، بينما يبعد النجم انتاريس عنا أكثر من ذلك بكثير إذ يقع على مسافة 600 سنة ضوئية عن الأرض.

 

ويوم الخامس عشر من الشهر الجاري سيكون هناك كسوف جزئي للشمس وسيكون المتابعون في الجنوبية قادرين على رؤيته بوضوح، ثم هناك أيضا اصطفاف القمر مع مجرة الثور في الثالث والعشرين من الشهر الجاري.