شن الإعلامي البارز والمذيع المعروف بقناة “الجزيرة” ، هجوما حادا على عدد من الكتاب والإعلاميين والمسؤولين في الذين وصفهم بـ”” وطالب بضرورة إيقاف هؤلاء ومنعهم من بث فتن أكبر بين الشعوب لأجل إنهاء الأزمة.

 

وتعليقا على الأنباء الصادرة من العاصمة الأمريكية “واشنطن” عن قمة أمريكية خليجية، ستُعقد في مايو المقبل، من المتوقّع أن تضع حداً للأزمة الخليجية، القائمة منذ يونيو الماضي، دون “ريان” في تغريدة له بـ”تويتر” عبر حسابه الرسمي رصدتها (وطن):”من اهم متطلبات إنجاح القمة الخليجية الامريكية المرتقبة ، وقف “نافخي الكير” كتاب المخابرات والسفارات”.

 

وتابع مشيرا بالأسم لعدد من الكتاب والشخصيات المحسوبة على أنظمة دول الحصار:”عبد الرحمن الراشد وعبد العزيز الخميس “والنسناس” المحرض على الفتنة بين الشيعة والسنة ، كفاهم “رزقا حراما” على حساب الوجدان والضمير واللحمة الخليجية؟”.

وكان مذيع “الجزيرة” قد تساءل في تغريدة سابقة عن ذات الموضوع مطالبا متابعيه بالإدلاء بأرآئهم قائلا:”يجري الحديث عن قمة خليجية امريكية ستعقد في مايو المقبل،تضع حدا للأزمة الخليجية ،الا ترى ان توفير اجواء صحية نظيفة يتطلب مبادرة “حسن نية” توقف ضاحي والمزروعي والقحطاني وال الشيخ ومن معهم من لجان الكترونية عن حملات الفتنة والتحريض ضد قطر ؟ ارجو الإدلاء بآرائكم “.

وتحدّث ماجد الأنصاري، أستاذ علم الاجتماع السياسي بجامعة قطر، الذي حضر في أروقة الاجتماعات التي عُقدت مؤخّراً بواشنطن، عن تحوّل في موقف البيت الأبيض من ، مشيراً إلى أن واشنطن سيكون لها أثر بالغ في وضع حدٍّ لتطورات الأزمة، مع توقعات بانتهائها من خلال قمة مرتقبة.

 

وقال الأنصاري إن واشنطن تتحرّك حالياً في إطار إنهاء الأزمة الخليجية، وتُجري اتصالات مع أطرافها، مبيّناً أن البيت الأبيض “بدأ بمخاطبة القادة الخليجيين لحضور القمة المرتقبة، في مايو المقبل”. وفق ما أبلغ ” الخليج أونلاين”.

 

وأضاف أن واشنطن أكّدت وجود اتفاق مبدئي من قبل الأطراف الخليجية لحضور القمة، التي توقّع أن يحضرها من الجانب القطري أمير البلاد، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

 

وأشار إلى ضرورة حضور أطراف الحصار؛ السعودية والإمارات والبحرين، نافياً علمه بأهمية حضور مصر للقمة.

 

وفرضت السعودية والإمارات والبحرين، بالإضافة إلى مصر، حصاراً على قطر، في 5 يونيو 2017.

 

وأكّد الأنصاري أن الرأي الذي اتخذه البيت الأبيض هو مع إنهاء الأزمة، وأن لواشنطن نيّة حقيقية في هذا الأمر، لافتاً النظر إلى أن أمريكا مقتنعة بالرواية القطرية حول الأزمة الخليجية.

 

وكان ماجد الأنصاري كشف في حديث لصحيفة “الشرق” القطرية، في وقت سابق الخميس، عن زيارة مرتقبة لأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إلى واشنطن، في مايو المقبل، بدعوة من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تتزامن معها زيارة وليي عهد السعودية وأبوظبي.

 

وأكد الأنصاري أن هناك أنباء تتردّد عن قمّة تجمع أمير قطر مع قادة السعودية وأبوظبي، في منتجع كامب ديفيد، وذلك في ظل رغبة إدارة الرئيس الأمريكي في حل الأزمة الخليجية.