كشفت صفحة “سقطرى اليوم” الشهيرة على موقع التدوين المصغر “تويتر”  والمتخصصة بنقل أخبار الجزيرة ونقلا عن مصادر بأن الرئيس اليمني تقدم بطلب لإعفاء من المشاركة في أي او إنسانية في ومغادرة كتائبها العسكرية.

 

وقالت الصفحة في تدوينة لها رصدتها “وطن”:”عاجل طلب رئاسي : إعفاء دولة العربيه المتحدة من المشاركه في أي عمليات سواءً عسكرية كانت او إنسانية داخل حدود و اجواء و مياه الجمهوريه اليمنيه”.

 

وأضافت أن الطلب الرئاسي يشمل “مغادرة كل الكتائب العسكرية و الامنيه الاماراتية سواءً كانت قوات بريه ، جويه، بحريه، منظمات انسانيه”.

 

وياتي هذا في وقت أحكمت فيه قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة من الإمارات سيطرتها على أحياء مدينة جنوبي اليمن بالكامل بعد معارك مع قوات الحماية الرئاسية التابعة للرئيس عبد ربه منصور هادي، فيما لا تزال حكومة أحمد عبيد بن دغر محاصرة بالقصر الرئاسي في المعاشيق.

 

وقال مصدر عسكري في عدن، لوكالة “سبوتنيك” مساء الثلاثاء إن “قوات الحزام الأمني المشكلة مؤخراً والمدعومة من الإمارات العربية المتحدة، وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي، أحكمت سيطرتها على معسكرات الحماية الرئاسية في عدن بالكامل، وبسطت سيطرتها على جميع الأحياء السكنية، والمقار الحكومية، ونشرت مسلحيها في الشوارع لحفظ الأمن”، مشيراً إلى أن حكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر لا تزال محاصرة في القصر الرئاسي بالمعاشيق، وأن هناك وساطة محلية لمغادرتها إلى .

 

وقال مصدر محلي في المحافظة إن “قوة تابعة للقيادي السلفي في جبهة الساحل الغربي حمدي شكري تسلمت معسكر اللواء الرابع حماية رئاسية في منطقة اللحوم شمالي عدن، كما تستعد قوات أخرى تتبع لؤي الزامكي وعبدالرحمن اللحجي لتسلم معسكر جبل حديد التابع للواء الثالث حماية رئاسية خلال الساعات المقبلة”.

 

وكان مصدر محلي، قال في وقت سابق إن حكومة بن دغر، تم نقلها عبر الزوارق البحرية إلى ميناء الزيت بمدينة البريقة ومن ثم إلى مقر في البريقة.

 

وأكد المصدر أن رئيس المجلس الانتقالي وجه القوات بعدم اقتحام معاشيق نظرا لوجود قوة من التحالف داخله.