تداول ناشطون بمواقع التواصل تقريرا مصورا لتلفزيون ، يفضح مزاعم وإعلامها الذي يتصنع “الشرف” ويدعي “المرؤة”، زاعما أنه لا يتطرق للأعراض في خصومته.

 

المقطع المتداول على نطاق واسع كشف بالأدلة والبراهين، أن التطرق للأعراض والفجر في الخصومة هو نهج سعودي إماراتي قديم.

 

ونشر التقرير عدد من عناوين الصحف والإماراتية، التي كانت تطاول قبل الأزمة حتى على الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر وكذلك والدته الشيخة موزا، لتدحض بذلك مزاعم الذباب الإلكتروني وخاصة رئيسه سعود القحطاني الذي ادعى مؤخرا أن دول الحصار صاحبت أخلاق ولا تتطرق للأعراض حتى في الخصومة.

 

وتفنيدا لادعاءاته وتذكيرا له بخسته، استرجع التقرير دعم “القحطاني” لبرنامج تذيعه قناة سعودية باسم “كاس لبن” الذي هاجم في إحدى حلقاته وسخر فيها من والدة أمير قطر الشيخة “موزا” مخالفا كل الأعراف الدينية والاجتماعية.

 

كما تطرق التقرير، إلى الصحف السعودية والحسابات التويترية، التي لم تتوانى عن الخوض في الأعراض، مثل صحيفة “الاقتصادية والجزيرة”.

 

وكان ناشطون بتويتر قد شنوا هجوما حادا، على المغرد الإماراتي المقرب من ولي عهد أبو ظبي ، الذي اشتهر بين النشطاء بلقب “المغرد البذيء” بسبب فجره في الخصومة والطعن بأعراض مخالفيه بشكل يظهر مدى حقارته.

 

وتمادى “المزروعي” في تطاوله الصريح على الأعراض وإساءته اللا أخلاقية ضد الشيخة موزة والدة أمير قطرالشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

 

ورد النشطاء عبر وسم “#الشيخة_موزا_مصدر_فخرنا” على تهجم “المزروعي” على قطر وأهلها والطعن في شرفهم بكلمات وأساليب قذرة، وصفها البعض بأنها “لا أخلاق أهل الإسلام، ولا مروءة أهل الجاهلية !”.

 

كما أعلنت إعلامية قطرية عن مكافأة قدرها 10 آلاف دولار لمن يضرب حمد المزروعي بـ”الجزمة” ويوثق ذلك بالفيديو.