تسببت مقارنة عقدها الكاتب الفلسطيني ، بين الإعلامي المصري البارز والداعية الإماراتي المجنس ، في حرج كبير للأخير الذي سرق أكثر من 40 مقالا لـ”الشرقاوي” ونسبهم لنفسه، بينما أثبت “مطر” مهنيته المعتادة ومصداقيته بنسبه كل ما ينقله في برنامجه إلى مصدره أو صاحبه، ومنها مقال للكاتب الفلسطيني الذي سرق نتاجه الفكري “وسيم” صبي .

 

ونشر “الشرقاوي” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) صورة لأحد المنشورات الخاصة بصفحة الإعلامي “معتز مطر” على تويتر، الذي أورد به مقالا للكاتب الفلسطيني ولم ينسى أن يؤكد أن هذا المقال يخص أدهم الشرقاوي وأوضح ذلك بالبنط العريض، على خلاف (السارق الدنيء) الذي لم ينوه حتى ولو مرة واحدة عن اسم الكاتب الذي سرق عنه مقالات بالجملة.

 

ودون أدهم الشرقاوي في تغريدته مهاجما وسيم يوسف ما نصه:”عندما ترى “الداعية” يسرق مقالاً والإعلامي الحر ينسبه لصاحبه فاعلم أن الأمانة لا علاقة لها باللحى !”

 

يشار إلى أنه بكل بجاجة “وسماجة” كعادته ولرفع الحرج عن نفسه، حاول الداعية الإماراتي المجنس وسيم ويوسف بعدما ضُبط متلبسا، تبرير سرقته لمقالات الكاتب الفلسطيني أدهم الشرقاوي ودمجها بحلقاته على تلفزيون على أنها بنات أفكاره وكلمات من إبداعه.

 

وكان الكاتب الفلسطيني، أدهم شرقاوي قد كشف منذ أيام عن قيام وسيم يوسف بسرقة مقالاته المنشورة في صحيفة “الوطن” القطرية وتقديمها في برنامجه “رحيق الإيمان” باعتباره من تأليفه.

 

وقال “شرقاوي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” فاضحاً وسيم يوسف بالقول: ” أقومُ أنا والشيخ وسيم يوسف @waseem_yousef بإصدار برنامج مشترك بعنوان ” من رحيق الإيمان ” أنا أكتب المقالات في الوطن القطرية وهو يسرقها ويجعل منها حلقات أحييك شيخ وسيم على قدرتك التمثيلية تقول الكلمات كأنها خرجت من قلبك فعلا هذا نموذج وهناك بقية ستأتي”.

 

ليرد وسيم يوسف ببجاحته المعهودة محاولا التبرير وحفظ ماء وجه، حيث دون في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”ضحك الناس على كاتب .. فقالوا له وسيم يوسف أخذ مقالاتك !! غضب الكاتب وقال : هذه سرقة !! لم يخبره الناس أني أقول دائما في الحلقة التي بها مقال : كتب أحدهم يقول الكاتب قال أحدهم”

 

وتابع محاولا رفع الحرج الكبير الذي أحاط به: “برنامجي وصل ٤٥٠ ساعة ومقالاتك لو جمعت لاتصل لنصف ساعة .. يكفيك شرفاً أني قرأت لك مقالاً ”

 

وأفحمه “الشرقاوي” للمرة الثانية برد ناري على تغريدته، قال فيه:”قالت العرب : المرءُ يُعرف بخصومه وأنا لا يشرفني أن تكون خصماً لي الموضوع انتهى هنا”

 

وتابع مهاجما صبي ومحقرا من شأنه:”سأطويك كما أطوي صفحة غثيثة في كتاب وأتجاوزك كما أتجاوز حفرة في الطريق وعند الله تجتمع الخصوم يا وسيم أو أقول لك : مسامحك فلا أريد أن اجتمع بك لا دنيا ولا آخرة والسلام”.

 

وفي 23 يناير الجاري أعلن رجل الأعمال القطري المعروف عادل علي بن علي أحد ملاك صحيفة “الوطن” القطرية، أن الصحيفة بصدد التوجه للمحاكم الدولية لمقاضاة الداعية الإماراتي المجنس وسيم يوسف، بعد ثبوت سرقته 40 مقالا من الصحيفة القطرية للكاتب الفلسطيني أدهم الشرقاوي.

 

ودون “بن علي” في تغريدة له بتويتر عبر حسابه الرسمي رصدتها (وطن) حينها ما نصه:”بصفتي أحد ملاك صحيفة الوطن القطرية وبعد أن تبين لنا بالصوت والصورة سرقة مدعي المشيخة وسيم يوسف لما يزيد عن أربعين مقالاً لأدهم شرقاوي الكاتب في صحيفة الوطن قررنا ودفاعاً عن حقوقنا وملكيتنا الفكرية التوجه إلى المحاكم الدولية المختصة”.

 

وتابع مهاجما الداعية المقرب من محمد بن زايد:”وسنذهب في الموضوع أبعد مما يعتقد هذا اللص”.