كشف حساب “العهد الجديد” أن السعودي يشهد صراعا قويا بين ثلاثة اتجاهات، مؤكدا سعي المستشارين في وتركي آل الشيخ للإطاحة بـ””، الذراع الأيمن لولي العهد .

 

وقال “العهد الجديد” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن”:” ينمو الصراع في الديوان عبر ثلاثة خطوط، الخط الأول متمثل بـ تركي ال الشيخ وسعود القحطاني، بينما يمثل عبدالرحمن الراشد وتركي الدخيل والحمد الخط (التغريبي) الثاني، أم الثالث فهو خط بدر العساكر المتعقل والأقرب لوصف رجل الدولة إلى حد ما”.

 

وأوضح في تغريدة أخرى أنه “رغم القرب الذي يتمتع به العساكر من ابن سلمان إلا أن سعود وتركي يخططان لإبعاده من الديوان، فسعود لا يروق له تصرف بدر المتلطف مع المثقفين والنخب وقوة علاقاته مع شركات البي أر، ومما يزيده حقداً عليه، انتقاد بدر المتكرر واستهزائه بالتصرفات والدور الصبياني الذي يقومان به سعود وتركي”.

 

وأضاف “العهد الجديد” أن ” المجموعة المسؤولة عن التغريب والترفيه والفساد (الراشد والدخيل والحمد) فهما متفقين على كثير من الملفات لكن صراعهم مع سعود وتركي هو من الذي يسيطر اكثر ومن الذي ينهب ويسرق أكثر ومن الذي يستطيع الحصول على نفوذ وصلاحيات أكثر”.

 

واختتم تغريداته مؤكدا أنه “في الديوان خطوط أخرى يتفاوت قربها من ابن سلمان ونفوذها أما الخط الأهم والأقرب إليه والذي جعله لا يأتمر إلا بأمره وارتباطه مباشرة به هو خط الأميرين فيصل بن خالد بن سلطان وتركي بن محمد بن فهد (أما سبب تقريب هذين الأميرين فله قصة أخرى ربما نتحدث عنها لاحقا)”.

 

يشار إلى أن بدر العساكر يعد واحداً من أقرب مساعدي ولي العهد ووزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان، على الرغم من أنه ليس أحد أعضاء الحكومة رسمياً، كما أنه يتمتع بدور هام في منصبه كأمين عام لمؤسسة بن سلمان “مسك”، وفقاً لما ذكره موقع  “إنتلجنس أونلاين”.

 

ففي يوليو/تموز 2017، صدر مرسوم ملكي من الملك سلمان بن عبد العزيز، بتعيين بدر العساكر، مديرًا لمكتب ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بمرتبة وزير. القرار الملكي جاء ضمن سلسلة قرارات وزارية استهدفت بشكل أساسي توسيع صلاحيات نجله الأمير الشاب، عبر تعيين رجال محسوبين عليه في مناصب فاعلة.

 

وجاء هذا المنصب لـ”العساكر” في وقت يزداد تأثير مؤسسة “مسك” بشكلٍ ملحوظ في الآونة الأخيرة. ففي أيلول الماضي، تعهَّدت بتمويل أنشطة برنامج الغذاء العالمي، وهي أيضاً الجهة المسؤولة عن معرضٍ للفن السعودي افتُتِح مؤخراً في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو).

 

وتُعَد المؤسسة ،التي لا يقتصر تأثيرها على الخارج فقط؛ بل وداخل السعودية أيضاً، مُوجَّهةً بالأساس تجاه الشراكات مع المؤسسات والكيانات الأمريكية، مثل مجموعة بوسطن الاستشارية وجامعة هارفارد.

 

وفي فبراير/شباط من العام الماضي، عقدت مؤسسة “مسك” شراكةً أيضاً مع شركة غوغل لتطوير برامج تدريبية مهنية جديدة في السعودية. وتخطط كلٌ من “مسك” ووكالة بلومبيرغ الأمريكية أيضاً لتدريب الصحفيين السعوديين، في حين تمول المؤسسة، بالاشتراك مع شركة لوكهيد مارتن الأمريكية للصناعات العسكرية، كليةً للدراسات العليا في مجال إدارة الأعمال في .

 

وتطوِّر شركة جنرال إلكتريك الأمريكية مشروعاتٍ بالتعاون مع مؤسسة “مسك”. وفي أيار الماضي، خصَّصت المؤسسة أموالاً من أجل صندوق استثمارٍ لصالح رائدات الأعمال تدعمه إيفانكا ، ابنة الرئيس الأمريكي .

 

وتعاونت شركة سيمنز الألمانية أيضاً مع “مسك” في العام الماضي لتنظيم فعالية هاكاثون وإطلاق برامج أخرى داخل المؤسسة السعودية. وفي الوقت الراهن، تُعَد كلية إنسياد لإدارة الأعمال هي الرابط الوحيد بين المؤسسة وفرنسا.

 

ولم يكُن “العساكر” اسمًا ذائع الصيت داخل أوساط الحُكم بالقصر الملكي، طيلة السنوات الماضية، أو مؤرخًا، كما تُقدمه بعض الصحف السعودية المحلية، تستعين به الفضائيات السعودية والعربية لتفسير الوقائع التاريخية، بل كان مساره المهني كأغلب شباب المملكة المنحدرين من عائلات ثرية، في إدارة جزء من نشاط عائلته التجاري الذي يتمثل في شركة العساكر، التي يتركز نشاطها التجاري في توزيع وتسويق الأجهزة الكهربائية والإلكترونية عبر 10 محال تجارية تتوزع في العاصمة السعودية الرياض، وذلك بالتعاون مع أخيه الأكبر عبد المجيد، الذي يُباشر نشاط الشركة منذ تأسيسها في 1980.

 

وبالإضافة لكونه الأمين العام لمؤسسة “مسك”، يشغل بدر بن محمد العساكر أيضاً منصب مدير المكتب الخاص لولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، للشؤون الخاصة. وبهذه الصلاحيات، يُعد “العساكر” الذي تخرَّج في جامعة الملك سعود بالرياض مثل ولي العهد، مسؤولاً عن جدول الأعمال اليومي لمحمد بن سلمان وتوزيع الوقت على عمله السياسي، واستثماراته الشخصية، وأنشطته الترفيهية.

 

وهو أيضاً الأمين العام لـ”جائزة الملك سلمان لشباب الأعمال”، وعضو مجلس إدارة “مركز الملك سلمان للشباب”، كما يشغل عضوية مجلس الغرف السعودية، وعضوية لجنة شباب الأعمال بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض. ويشغل عضوية مجلس إدارة مدارس الرياض أيضا، وعمل سابقاً نائباً للرئيس التنفيذي لاتحاد الصالحية للتمور والحلويات.

 

وبصفته أميناً عاماً لمؤسسة “مسك”، يعمل “العساكر” من كثب مع وزير التعليم السعودي، أحمد العيسى، أحد أفراد قبيلة العيسى ذات النفوذ القوي في المملكة.

 

أحد الأدوار التي أوكلت لبدر، عام 2015، هو رسم صورة للأمير الشاب عن انفتاحه على كافة المؤسسات العالمية الدولية، واتّقاد ذهنه بأحدث التكنولوجيات التي يسعى لتزويدها داخل المؤسسات السعودية، وذلك عبر سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي بموقع “تويتر” يتباهى فيها بجهود زميل دراسته في هذا المجال.

 

وامتد هذا الدور أيضًا، إلى تنظيم زيارات لمحمد بن سلمان مع رؤساء هذه الشركات، ومرافقته، كزيارته لمارك زوكربيرج مؤسس موقع فيسبوك، وكذلك لقائه ببل غيتس في الرياض، فضلًا عن تصميم برامج مشتركة مع شركات مايكروسوفت، وماكينزي، وبلومبرج لتدريب العاملين السعوديين بها، ونقل خبراتها للداخل السعودي.