أكد الكاتب والمحلل السياسي السعودي سليمان العقيلي، بأن العملية التي يقودها المجلس الانتقالي الجنوبي ضد قوات الحكومة الشرعية اليمنية في العاصمة المؤقتة هدفها أن ينعم “الحوثي” بالاستقرار بالشمال وتقويض عمليات العسكرية للحكومة الشرعية والتحالف لإراحة الحوثي من الضغط العسكري الذي يعانيه الآن في الجبهات.

 

 

وقال “العقيلي” في مداخلة له مع قناة “بلقيس”  اليمنية تعليقا على العملية التي يقوم بها المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا ضد قوات الشرعية: “العملية هي مؤامرة ضد وضد الحكومة الشرعية وبالتالي ضد المملكة العربية التي يرتبط أمنها القومي بالأمن اليمني”.

 

وتابع قائلا: “أتمنى الحقيقة أن يكون للتحالف موقف قوي في هذه الحالة”, مشيرا إلى ان الدبلوماسية لا تنفع مع الخارجين عن القانون، في إشارة لبيان الذي دعا المجلس الانتقالي إلى الجلوس للحوار.

 

وأضح “العقيلي” موقفه قائلا: “لو يحصل ان تقوم جماعية مرتدة أو متمردة على النظام العام لقمعت أو في لقمعت”، مشددا “وهكذا يجب ان يكون في اليمن”.

 

ودعا “العقيلي” التحالف العربي بأن يتخذ موقفا واضحا وجريئا وشفافا، لأن الأمر لا يتعلق باليمن وحده وإنما في بقاء السعوديين مطمئنين وآمنين، على حد قوله.

 

وأكد “العقيلي” بأن المجلس الانتقالي يعني قيام جماعة قريبة من في الجنوب، وهو أمر يقوض الاستقرار في المملكة العربية السعودية، مشددا على وجود علاقة بين الحراك الجنوبي والإيرانيين، مشددا على انه كما لم يتم التسامح مع العمالة في صنعاء فإنه لا يمكن التسامح مع العمالة في الجنوب.