تداول ناشطون بمواقع التواصل، مقطعا مصورا يظهر أفراد قالوا إنهم يتبعون القوات الانفصالية المدعومة إماراتيا في ، وهي تدوس أعلام بالأقدام.

 

ويظهر المقطع المتداول على نطاق واسع، تعمد القوات التابعة للإمارات إهانة العلم اليمني بعد سيطرتهم بشكل كامل اليوم، الثلاثاء، على مدينة عدن الساحلية بعد يومين من القتال مع قوات “هادي”.

 

وتصاعدت حدة الأعمال العسكرية العدائية الاثنين بين الانفصاليين الجنوبيين والقوات الحكومية اليمنية “الشرعية”، بعد استخدام الدبابات والمدفعية الثقيلة في القتال بينهما لليوم الثاني على التوالي, اذ اتهم رئيس الوزراء اليمني أحمد بن دغر الانفصاليين بقيادة “انقلاب” في عدن، عاصمة الحكومة “الشرعية”. فيما دعا التحالف العربي، الذي يدعم الطرفين، إلى الحوار وحض الحكومة على الإصغاء لمطالب الانفصاليين.

 

وتهدد الاشتباكات بين الانفصاليين الجنوبيين المدعومين من والقوات الموالية للحكومة اليمنية المدعومة من بعرقلة جهودهما المشتركة لقتال جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في شمال اليمن.

 

والإمارات عضو رئيسي في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية ويدعم حكومة هادي منذ أن سيطر الحوثيون على معظم أنحاء البلاد بما في ذلك العاصمة صنعاء قبل ثلاثة أعوام. وحكومة هادي تتمركز في عدن. حسب تقرير نشرته فرنس 24.

 

وقال سكان إن قوات موالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، الذي تشكل العام الماضي لإحياء دولة جنوب اليمن المستقلة السابقة سيطرت على آخر معقل لقوات الحماية الرئاسية في منطقة دار سعد بشمال عدن اليوم بعد قتال شمل في بعض الأحيان نيران المدفعية الثقيلة والدبابات.

 

ونشر نشطاء صورا على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر علم اليمن الجنوبي يرفرف فوق بوابة القاعدة. وكان اليمن الجنوبي اتحد مع اليمن الشمالي في عام 1990.