نشر رجل الأعمال الإماراتي رئيس شركة “داماك” العقارية ومؤسسها في ، وصديق ترامب وشريكه الرئيسي في الأعمال بمنطقة الخليج، صورة جمعته بترامب في أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي بمنتجع “دافوس” للتزلج بسويسرا.

 

ونشر “سجواني” الصورة التي جمعته بترامب عبر حسابه الرسمي بانستغرام، ودون عليها وفقا لما رصدته (وطن) ما نصه:”نهاية مبهجة لثلاث ايّام حافلة في المنتدى الاقتصادي العالمي، حيث امضيت الساعات الاخيرة هناك في حفل تكريم لصديقي العزيز الرئيس ترامب، اول رئيس أمريكي يزور دافوس فيما يقرب من عشرون عام”

 

 

 

وانتقدت العديد من الصحف الأمريكية ظهور “ترامب” برفقة رجل الأعمال الإماراتي حسين سجواني، مشيرة إلى أن “ترامب” كان قد تعهد بالابتعاد عن أعماله الخاصة في حال أصبح رئيسا، كما تعهد بأن شركته لن تدخل في أي صفقات أجنبية جديدة خلال فترة رئاسته.

 

وذكرت إحدى الصحف الأمريكية ما نصه:”استقبل ترامب في دافوس أحد شركائه الأجانب، وهو الملياردير الإماراتي حسين سجواني، الأمر الذي سلط الضوء مرة أخرى على الخطوط الضبابية بين إمبراطورية ترامب المؤسسية ورئاسته.

 

ويتفاخر رجل الأعمال الإماراتي، حسين سجواني، رئيس مجلس إدارة “داماك العقارية”، بعلاقته بالرئيس الأميركي، ، ويقول “إنه يريد أن يعرف العالم أنه رجل الرئيس الأميركي ، في منطقة الشرق الأوسط”.

 

ومن مسكنه في ، يسيطر سجواني على قطاع العقارات في الإمارات، وهو ما مكنه من تقوية علاقته بمؤسسة ترامب والترويج لها.

 

وتكشف تصريحات سجواني عن علاقة رجال أعمال إماراتيين القوية بالإمبراطورية الاقتصادية والعقارية التي يمتلكها الرئيس الأميركي، ومحاولة بعضهم استغلال هذه العلاقة في الترويج لمشروعاته.

 

وحظي رجل الأعمال الإماراتي بصفقتي تطوير ملعبي غولف مع شركة عائلة الرئيس الأمريكي بدبي، وحققت الصفقتان أرباحاً تقدر بنحو 10 ملايين دولار في 2015 و2016، وذلك حسب تقرير الذمة المالية الأميركي.

 

وسبق أن نشر موقع “إن بي سي” الأميركي تقريراً تحدث فيه عن علاقة رجل الأعمال الإماراتي، حسين سجواني، مع دونالد ترامب.

 

وجاء في التقرير، إنه في مملكة الصحراء “دبي”، يأمل الملياردير الإماراتي، حسين سجواني، في تعزيز علاقة عمله مع شركة عقارات ترامب ومنظمته.

 

وبحسب التقرير، عندما صدم ترامب عقب انتخابه، العالم بتصريحاته عن منع المسلمين من دخول أميركا، دافع حسين سجواني، عن قرار الاستمرار في بناء مشروع نادي الغولف العالمي مع ترامب، في دبي، رغم موجة الغضب العالمية وقال إنه، كان “قراراً حكيماً”.

 

وفي مايو 2017، استضاف سجواني ترامب الابن في دبي ليناقشا ملعب الغولف الذي افتُتِحَ أخيراً، بحوالى 180 فيلا تحمل علامة ترامب التجارية بقيمة 2 مليون دولار لكل فيلا.