شن الداعية التونسي هجوما عنيفا على المملكة وذلك بعد فرضها مبلغ 2000 ريال رسوما لمن أراد العمرة مجددا، واصفا هذه الإجراءات التي يقوم بها ولي العهد وفقا لرؤية “المملكة 2030 ” بأنها نظام إقطاع.

 

وقال “بن حسن” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”:” من اعتمر العام الماضي وأراد الاعتمار هذا العام يجب أن يدفع 2000ريال أي 1400د رسوم !”، متسائلا: “بأي حق شرعا ؟وأين تذهب هذه الأموال ؟”.

 

وأضاف في تدوينة أخرى: ” إلزام الحُجاج والمعتمرين دفع رسوم ما أنزل الله بها من سلطان هو شبيه بما تعرّض له الاوروبيون في القرون الوسطى تحت نظام الإقطاع !”.

 

يشار أنه وللعام الثاني على التوالي فرضت رسوم دخول قدرها 2000 ريال سعودي (نحو 533 دولاراً) على من سبق لهم أداء العمرة؛ مؤكدة أن الدخول المجاني لن يكون إلا لمن يقومون بالزيارة الأولى للأراضي المقدسة.

 

وفي وقت سابق برر ، محمد بن سلمان، هذا القرار قائلا: “قبل هذا القرار كانت هناك رسوم على فيزا والعمرة 50 ريالا سعوديا (حتى من يأتون مرة يدفعون 50 ريالا)، هذا القرار لا يستهدف فيزا والعمرة، بل يستهدف كل فيزات الحكومة السعودية ويوحد سعرها بسعر واحد، واستدراكا من حكومة المملكة العربية السعودية لخدمة الحجاج والمعتمرين تكفلت بتغطية تكاليف للمرة الأولى والعمرة الأولى لأي مسلم على حساب الحكومة، وإذا كان هناك مسلم يريد أن يحج أو يعتمر لأول مرة، فهو لا يدفع قيمة الفيزا وتتحملها الحكومة السعودية، لكن إذا كان يريد أن يأتي مرة أخرى وثالثة، فهو يستنزف ، ونحن خدمناه أول مرة مجانا، ثانيا يأخذ محل غيره من الدول الإسلامية المختلفة الذي يريد أن يؤدي فريضة أو العمرة”.