قال مدير في شبكة “، إن مدير المجموعة الشيخ ، سيواصل إدارة الشبكة بعد الإفراج عنه، وسيحتفظ بحصة 40% فيها.

 

وتابع المدير، الذي لم يكشف عن هويته، لـ”رويرتز” إن السلطات برأت ساحة الشيخ وليد آل إبراهيم من أي مخالفات متعلقة بالفساد، وإن الأخير جدد البيعة للأسرة الحاكمة في السعودية.

 

وكانت أفرجت، الجمعة، عن آل إبراهيم ومسؤولين سابقين بعد نحو ثلاثة أشهر من توقيفهم في عملية واسعة لمكافحة ، حسبما أعلن موظفون في الشبكة التلفزيونية ومصدر مقرب من الحكومة.

 

وقال موظفون لوكالة فرانس برس، إن الإبراهيم، وهو شقيق زوجة الملك الراحل فهد بن عبد العزيز، أطلق سراحه من فندق “” في الرياض، وتوجه بعد ذلك إلى منزله حيث اجتمع بأفراد عائلته.

 

وتلقى الموظفون رسالة إلكترونية تهنئهم بخروجه من مقر احتجازه، وتداولوا صورة له مع أفراد عائلته.

 

وكانت صحيفة “فاينانشال تايمز” ذكرت في مقال نشرته قبل ساعات من إطلاق سراحه أن المفاوضين طلبوا من مالك “إم بي سي” التخلي عن ملكيتها.