هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي ، الإثنين، وسائل الإعلام الإسرائيلية، بعد بث شريط مسجل لزوجته ساره وهي تصرخ.

 

وأشار نتنياهو في شريط فيديو نشره على حسابه في “” صباح اليوم إلى أن الشريط سجل بشكل سري قبل 9 سنوات.

 

وقال: “ماذا في الشريط؟ سارة ترفع صوتها بشكل غاضب، محادثة تم تسجيلها بشكل سري، وأنا أريد أن أسألكم: في السنوات التسع الماضية هل رفع أحدكم صوته بشكل غاضب مرة؟ مرتين؟ عدة مرات؟”.

 

وأضاف نتنياهو: “ربما الصحفيون والصحفيات أيضاً هم لم يفعلوا هذا الأمر ولو لمرة واحدة؟ أنا متأكد من أنكم جميعاً ترفعون أصواتكم”.

 

وتابع: “وأنا متأكد من أمر آخر، إذا ما جاء تسجيل لامرأة أخرى أو عائلة أخرى إلى الإعلام فإنه سيقول: انسوا الأمر لن ننشره لأنها مسألة خاصة، ولكن عندما يتعلق الأمر بعائلتي، زوجتي وأولادي فإن كل شيء مسموح، إنهم يسمحون بسفك دمهم”.

 

وكان موقع “والا” الإخباري الإسرائيلي المستقل، نشر أمس الأحد تسجيلاً صوتياً يعود إلى العام لساره زوجة نتنياهو 2009 وهي تصرخ في وجه أحد مساعديها، على خلفية خبر نشر في إحدى الصحف، لم يذكر أنها أخصائية نفسية، طالبة من المساعد توبيخ الصحفي الذي نشر الخبر.

 

ولكن نتنياهو، قال في شريط الفيديو صباح اليوم: “أريد أن أقول للمسجلين والمسجلات والموزعين والموزعات ومن ينشر: العار عليكم”.

 

وأضاف: “لا توجد قيم في هذه الأشرطة، إنها استمرار لحملة التشهير والقذف ضدي وضد عائلتي”.

 

وتابع نتنياهو: “لقد قلت أكثر من مرة، هل تريدون استبدالي؟ تعاملوا معي في صندوق الاقتراع، اتركوا عائلتي”.

 

يذكر أن الشرطة الإسرائيلية تحقق مع نتنياهو منذ أكثر من سنة، بشبهة الفساد دون أن تقرر حتى الآن التوصية بتقديم لائحة اتهام ضده.

 

كما حققت الشرطة أيضاً مع زوجته سارة، بشبهه الفساد دون تقديم لائحة اتهام ضدها حتى الآن.

 

ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية مؤخراً شريطاً مسجلاً سراً لابن نتنياهو، يائير، وهو يتحدث مع ابن أحد الأثرياء الإسرائيليين.