رصدت كاميرات المراقبة لحظة دموية، لقتل عارضة أزياء في ، عندما تقدّم القاتل وهو ملثمّ ولاحق الضحية حيث أطلق النار من مسدسه على رأسها من الخلف، فأرداها صريعة.

وبحسب اللقطات، فإنه في اللحظة التي قررت فيها الضحية روزا أوتيليا راميريز (32 سنة)، الالتفات إلى الخلف لتفحص موقع الأقدام المسرعة، أخرج القاتل مسدسه وصوب طلقة واحدة على رأسها، وأسرع هاربا تاركا ضحيته غارقة في الدماء، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

 

وكانت راميريرز، التي تعمل عارضة أزياء ونافست من قبل للحصول على لقب ملكة جمال غواتيمالا، قد أوصلت للتو طفلتها إلى المدرسة في الساعة السابعة صباحا من يوم ارتكاب الجريمة 19 يناير/كانون الثاني.

وترجح الشرطة أن يكون القاتل معروفا لدى ضحيته، ولذلك هاجمها من الخلف، مشيرة إلى أنها على الأغلب “جريمة عاطفية”.