دعا رجل الدين المسيحي ، قادة الفصائل الفلسطينية لفتح التجنيد الإجباري لبناء جيش لمواجهة مخططات ورئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.

 

وقال مسلم في حوار تلفزيوني، “إن هذا الزمان ليس للبكاء، بل زمان الصمود والثبات والشجاعة” أمام ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من مؤامرات .

 

وتابع قائلاً:” طريق تحرير القدس يبدأ من غزة وليس من أو أي مكان آخر”.

 

وأضاف:” شعبنا سيدوس على رأس ونتنياهو وإسرائيل، فلسطين تعلو ولا يعلى عليها، شعب فلسطين يقوى ولا يُقوى عليه”.

 

وحول الحديث عن نزع سلاح مقابل أي مصالحة أو اتفاق قال مسلم:” كل يد تمتد لأخذ بندقية واحدة من يد مقاوم فلسطيني تُقطع”.

 

وحذر قائلاً: “إن سقطت البندقية سقطنا كلنا، وإن أُهينت البندقية ستهان نسائنا وأطفالنا”.

 

ومانويل مسلم رجل دين مسيحي، وعضو الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة المقدسات، راعي كنيسة اللاتين في غزة سابقا، عرف بمقاومته للاحتلال ومناهضته للسلطة، ودفاعه المستميت عن المقاومة ورجالها، كما عرف بمطالباته المتكررة بإنهاء الانقسام ورص الصفوف في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.