أعلنت القوات المسلحة التركية و”الجيش الحر”، الأحد، أنهما تمكنا من بسط السيطرة على “” الاستراتيجي في مدينة عفرين شمالي ، في وقت نفت وحدات حماية الشعب الكردية هذه الأنباء.

 

وأعلن الجيش التركي أن قواته وقوات الجيش السوري الحر، بسطا سيطرتهما على جبل برصايا شمال سوريا، عقب 9 أيام من بدء العملية العسكرية التي تشنها على شمال غرب سوريا.

 

وذكر بيان صادر عن القوات المسلحة التركية أن “الجيش التركي وفصائل الجيش الحر بسطوا سيطرتهم على جبل برصايا وعمليات تطهير المنطقة من عناصر وحدات حماية الشعب مستمرة”.

 

وتعود أهمية الجبل، إلى إطلالته على مدينتي أعزاز السورية وكليس التركية (جنوب)، ومنهما كانا يتم استهداف المدنيين في المدينتين بالقصف المدفعي والصاروخي وقذائف الهاون، على حد قول الوكالة الرسمية.

 

​من جانبه، قال المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية نوري محمود، في تصريح نقلته عنه وكالة “سبوتنيك” الروسية, “لم يسيطر الجيش التركي والمرتزقة على جبل برصايا، والاشتباكات مستمرة حتى الآن”، متابعا “لم ننسحب من جبل برصايا والمنطقة المحيطة به، وعمليات الكر والفر والقتال لا تزال مستمرة فيها”.

 

وكان الرئيس التركي ذكر، في وقت سابق، أن القوات المشاركة في عملية “غصن الزيتون” ستحرر قريبا جبل برصايا الاستراتيجي.

 

ومن جانبه قال الرئيس التركي طيب أردوغان إن بلاده ستطهر حدودها بالكامل مع سوريا من “الإرهابيين” مما يدل على أن الهجوم التركي المستمر منذ تسعة أيام في منطقة عفرين بشمال سوريا سوف يتواصل.

 

وقال أردوغان في مؤتمر لحزبه “العدالة والتنمية” الحاكم في إقليم أمسايا الشمالي إن تركيا ستعمل على ضمان إمكانية عودة اللاجئين السوريين الذين تستضيفهم إلى ديارهم فور تطهير الحدود من المسلحين. وذلك بحسب ما نقلته وكالة رويترز.

 

وفي تصريحات مماثلة له في سياق متصل بالشأن السوري، قال الرئيس التركي، إن القوات المشاركة في عملية “غصن الزيتون” ستحرر بعد قليل جبل برصايا الاستراتيجي الذي تتحصن فيه “العناصر الإرهابية”.

 

موضحا خلال كلمة ألقاها أمام حشد جماهيري في ولاية جوروم وسط البلاد، اليوم الأحد أنه تحدث مع الضابط الذي يقود العمليات العسكرية في جبل برصايا بمنطقة عفرين التابعة لريف محافظة حلب السورية.

 

وأضاف: أخبرني أن القوات التركية ستحرر قمة الجبل من “الإرهابيين” بعد قليل”.

 

وذلك وفقا لما ذكرته وكالة أنباء “الأناضول” التركية الرسمية.

 

وأشار الرئيس التركي، إلى أن عدد من وصفهم بالـ”إرهابيين” الذين تم تحييدهم منذ انطلاق عملية غصن الزيتون، بلغ 484 إرهابيا.