بعد الهجوم الغير مسبوق من التي يقودها المستشار بالديوان الملكي السعودي ضد وأهلها، طالب مغردون عبر موقع التدوين المصغر “ “كونا” بتحصين موقعها وحساباتها على مواقع التواصل خشية من مماثل كما حدث مع الوكالة القطرية، في إشارة إلى أنها الكويت أصبحت مستهدفة.

 

واشتد الهجوم على الكويت في اعقاب الزيارة التي قام بها وفد رياضي كويتي برئاسة وزير الصناعة والشباب الكويتي خالد الروضان لامير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لشكره على دوره الكبير في إزالة الإيقاف عن الرياضة الكويتية.

 

وكان أول هجوم ضد الكويت قد صدر عن المستشار بالديوان الملكي ورئيس هيئة الرياضة تركي آل الشيخ، الذي وصف خالد الروضان بالمرتزق.

وجاء ذلك بعد ساعات من إصدار وزارة الخارجية السعودية بياناً اعتبرت فيه أن زيارة الوفد الرياضي الكويتي، بقيادة وزير التجارة ووزير الشباب، خالد الروضان، لدولة قطر، ولقاءه بأميرها، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، “مساس بالعلاقات بين الكويت والسعودية”، مؤكدين بأن الهدف القادم للسعودية والإمارات بعد قطر هي الكويت.

 

يشار إلى أنه ردا على استدعاء الخارجية الكويتية للسفير السعودي لإبلاغه احتجاجا رسميا على تطاول المستشار في الديوان الملكي تركي آل الشيخ على وزير الصناعة والشباب الكويتي خالد الروضان، شنت الكتائب الإلكترونية المدعومة من الديوان الملكي هجوما عنيفا على الشعب الكويتي ولهجته المحلية.
وأطلقت الكتائب الإلكترونية عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” هاشتاجا تهكميا بعنوان: “#يلا_نسوي_مسلسل_كويتي”، احتوى على مقاطع فيديو وعبارات تسيء للهجة الكويتية، والتراث الكويتي، من خلال ما يُعرض في المسلسلات التلفزيونية الكويتية.

 

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية قد كشفت قبل يومين عن الأسباب الحقيقية لانلاع الأزمة الخليجية، مؤكدة في الوقت نفسه بمسؤولية عن اختراق وكالة الأنباء القطرية بعلم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.
وقالت الصحيفة في تقرير مطول لمراسلها في الخليج “ديكلان وولش”، إن الأزمة القطرية العالقة مع بقيادة السعودية لا تحلها النقود فقط، مشيرة إلى أنها قد تطول وسط محاولات التخلص من النظام الحاكم في قطروفشل الحصار و”الحسد” والتحالف بين وليي العهد في السعودية وأبو ظبي.
وكشفت الصحيفة أن القرصنة على وكالة الأنباء القطرية، التي بدأت أزمة الحصار، تمت بعملية إماراتية، وبموافقة من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، مشيرة إلى أن أزمة الخليج بدأت بسلسلة من الأخبار المزيفة.