ردا على استدعاء الخارجية الكويتية للسفير السعودي لإبلاغه احتجاجا رسميا على تطاول المستشار في الديوان الملكي على وزير الصناعة والشباب الكويتي خالد الروضان، شنت الكتائب الإلكترونية المدعومة من الديوان الملكي هجوما عنيفا على ولهجته المحلية.

 

وأطبقت الكتائب الإلكترونية عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” هاشتاجا تهكميا بعنوان: “”، احتوى على مقاطع فيديو وعبارات تسيء للهجة الكويتية، والتراث الكويتي، من خلال ما يُعرض في المسلسلات التلفزيونية الكويتية.

https://twitter.com/tt1it/status/956456545298145286

https://twitter.com/SvedaChin/status/956566164523618305

 

وكان آل الشيخ وصف وزير الشباب الكويتي، في تغريدة بحسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، بـ”المرتزق”، في سابقة تخالف الأعراف الدبلوماسية كافة، وذلك بعد لقائه مع أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الأحد الماضي.

 

وقدَّم الوفد الكويتي هدية لأمير قطر، تمثلت في قميص منتخب الذي تأهل به لكأس العالم 1982، وهو ما أثار غضب المستشار في الديوان الملكي السعودي تركي آل الشيخ.

 

ولم تكن هذه الإساءة الأولى لآل الشيخ بحق شخصيات كويتية، ففي نوفمبر 2018 هاجم الشخصية الكويتية البارزة أحمد الفهد، واصفاً إياه بأنه “أصغر من أن يُهدد المملكة العربية السعودية ورياضتها”، على حد قوله.

بدوره قال نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله، إنه عاتب خلال لقائه السفير السعودي لدى البلاد، عبد العزيز الفايز، على إساءة تركي آل الشيخ.

 

وشدد قائلاً، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الكويتية (كونا): “نؤكد رفضنا واستهجاننا تلك الإساءة؛ لما تمثله من مساس بالعلاقات الأخوية الحميمة والمتميزة بين البلدين الشقيقين، ونحن على ثقة بأن الأشقاء في المملكة لن يقلُّوا عنا حرصاً على علاقاتنا الأخوية والبعد بها عن كل ما من شأنه المساس والإساءة إليها”.