على الرغم من الحصار المفروض عليها منذ قرابة الثمانية أشهر وفي ظل الحري الضروس ضدها من جانب “ والإمارات والبحرين ومصر”، كشف تقرير صادر عن مؤسسة “وورد أطلس”، بأن الدوحة تتربع على قائمة الدول الأغنى في العالم.

 

ووفقا للتقرير فإنه وللعام الثالث على التوالي، حافظت على المركز الأول عالمياً في متوسط نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، حيث وصل إلى 124 ألف دولار سنوياً.

 

واستناداً إلى التقرير المنشور، فقد حافظت قطر، ثالث أكبر مصدّر للغاز الطبيعي في العالم، على المركز الأول وفق حساب “تعادل القوة الشرائية” بـ129 ألفاً و726 دولاراً سنوياً.

 

وتمثل صناعة النفط 70٪ من إيراداتها الحكومية و60٪ من ناتجها المحلي الإجمالي و85٪ من حصيلة صادراتها.

 

واشار التقرير إلى أن عدد السكان المنخفض نسبياً في البلاد، البالغ مليوني نسمة- بحسب التقرير- نتج عنه ارتفاع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي الكبير، حيث يتمتع معظم سكان البلد بمستوى عالٍ من المعيشة.