تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” صورا تظهر تعمد إزالة دولة من خريطة العالم العربي في مناهجها التعليمية.

 

وأظهرت الصورة المتداولة، اختفاء علم دولة قطر في احد مناهج الدراسات الاجتماعية المتداول في المدراس الإماراتية.

 

وليست هذه المرة الاولى التي تقوم بها بهذا الأجراء، فقد أظهرت خريطة تم وضعها في متحف “” قبل ايام عن عدم احتوائها على ، الامر الذي تدراكته أبو ظبي وادعت ان الامر مجرد هفوة بسيطة، وذلك خوفا من من الاجراءات الجزائية من المتحف الأم في باريس الذي رفض مثل هذا الإجراء.

 

كما لفت نشطاء إلى أن ذات الخريطة ظهر بها محافظة “مسندم” العمانية داخل حدود الإمارات، ما أثار غضبا واسعا في سلطنة .

 

وشن النشطاء هجوما عنيفا على الإمارات والقائمين على متحف لوفر أبوظبي، مشيرين إلى أن المسؤولين الإماراتيين يمارسون الكذب والتضليل المتعمد للجماهير.

 

وتساءل العمانيون كيف خطر ببال متخذي القرار في ” أبو ظبي” أن خارطة مقنّعة يمكن أن تنتصر لحاضر متخشب، حاضر لا يهتم سوى بالصور المزورة ونسخ الحقائق بسلسلة أكاذيب، كيف خطر ببالهم أن مجرد ضم “مسندم” لخارطتهم المضحكة هو انتصار كوني، لم يدركوا بعد أن مسندم سيف عماني أصيل لا يصدأ بمياه عكرة، لم يدركوا أن الألوان التي رسمت رغباتهم هي ذاتها التي فضحت جهلهم وصبيانية أفعالهم أمام الناس؟!