استمرارا لمسلسل الهبوط والتدني، عاود سعود القحطاني مستشار التطاول على دولة قطر وقيادتها بنشر أغنية من تأليفه بصوت الفنان ماجد المهندس تحت اسم “سفينة قطر” يسيء فيها للشعب القطري وقيادته بزعامة الأمير تميم.

 

وأغنية “سفينة قطر” المزعومة التي ألفها سعود القحطاني “دليم”، غناها قبل ذلك في أغسطس الماضي، الفنان العراقي وليد الشامي.

 

ليعيد “القحطاني” الذي اعتاد وتمرس الإساءة لقطر بتوجيهات من “ابن سلمان”، نشرها من جديد ولطن هذه المرة بصوت الفنان ماجد المهندس المحسوب على النظام والذي يغرد بتوجيهات “دليم” وتركي آل الشيخ.

 

ودون سعود القحطاني في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) ارفق بها لينك الأغنية ما نصه:”وصلتني من الفنان المبدع ماجد المهندس بصوته قصيدتي “سفينة ” والتي غناها الفنان المبدع وليد الشامي.”

 

 

ولاقت تغريدة “القحطاني” هجوما عنيف من قبل النشطاء، الذين وصوفوه بـ”المسؤول التافه” الذي لا هم له غير قطر والإساءة إليها بدلا من الالتفات لمشاكل المواطن السعودي التي ضاق ذرعا بسياسات النظام.

 

 

 

https://twitter.com/Noura4777/status/956173270570717185

 

 

واتهم آخرون “القحطاني” وسيده محمد بن سلمان بتخرب المنطقة، واستغلال الغناء والفنانين في الكيد للخصوم والتحريض ضدهم وقطع الأرحام والأنساب.

 

 

 

 

 

 

وحتى يومنا هذا لم تنجح جهود إقليمية ودولية في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو الماضي، عندما قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصارا دبلوماسيا واقتصاديا بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بدورها، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.

 

وتسعى وخاصة منذ بداية الحصار الجائر المفروض على قطر إلى تقويض أي مبادرات لحل الازمة عن طريق الحوار القائم على احترام السيادة، وتشويه سمعة قطر في مؤتمرات وندوات مشبوهة مدعومة من اللوبي الصهيوني في أوروبا والولايات المتحدة بهدف إخضاع قطر للوصاية وتجريدها من استقلالية قرارها.