ضجت مواقع التواصل في ، بقصة فتاة غامضة (مجهولة الهوية) تطلق على نفسها اسم لمياء القرني.

 

الفتاة التي تحدت متابعيها تقوم بنشر صور ومقاطع مصورة عبر حسابها بسناب شات، اعتبرها المغردون “خارجة” وتخالف عادات المجتمع السعودي والقوانين المتبعة في المملكة.

 

وفي فيديو أطلعت عليه وطن وتمتنع عن نشره لأسباب أخلاقية, تظهر الفتاة وهي تسير في الشارع ويجري التحرش بها جسديا.

 

وعبر وسم “#لمياء_القرني_تجاهر_بالمعصيه” الذي احتل صدارة الترند السعودي  تصدرت قضية الفتاة نقاشات المغردين السعوديين على موقع “تويتر”، وتباينت آرائهم.

 

 

 

ورغم نصيحة البعض وتهديدات البعض الآخر للمياء بالتوقف عما تفعله، إلا أنها واصلت نشر الفيديوهات الجريئة دون أن تظهر صورتها فيها، حيث تحدت فيها منتقديها من الوصول إليها أو كشف هويتها.

 

 

https://twitter.com/Mjeed7m/status/956237397502644225

 

 

وأرجع آخرون سبب انتشار هذه المظاهر في المملكة إلى إلغاء “ابن سلمان” لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وطالبوا بإعادة عملها مجددا.

 

 

 

 

 

وأرسل عدد كبير من المغردين السعوديين فيديوهات التحدي تلك والمحادثة بين لمياء وصديقتها على مايبدو، إلى تطبيق “كلنا أمن” التابع لوزارة الداخلية والذي يعني بمتابعة البلاغات الأمنية التي يرسلها سكان المملكة إلكترونيًا.

 

https://twitter.com/_iihg/status/956237518663495682

 

https://twitter.com/KHALED_Z_KSA_24/status/956270785424969728

 

 

 

ولم يصدر أي تعليق رسمي حول الجدل الذي تسببت به لمياء، وما إذا كانت ملاحقة أمنيًا بعد تلك الفيديوهات أم لا.