في واقعة جديدة تعكس مدى تدني أخلاقه ونفاقه “المفضوح” مقابل عطايا “ابن زايد”، شن الداعية الإماراتي المجنس (الأردني الأصل) #وسيم_يوسف هجوما عنيفا على مناصري في دول ، متسائلا “لماذا يدعمون قطر ويدافعون عنها وهم من دول أخرى”.

 

وفي تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) هاجم مناصري قطر ووصفهم بالمأجورين وكال لهم السباب قائلا:”حينما يتكلم #قطري يدافع عن #تنظيم_الحمدين_الإرهابي لا ألومه ربما غُرر به أو يخشى التعذيب من الأجهزة القمعية في #قطر .. لكن يأتي رجل من دولة أخرى ليدافع عن #تنظيم_الحمدين_الإرهابي فهذا تيس مستعار .. وناعق مستأجر”

 

 

ودون في تغريدة أخرى متمنيا قلب نظام الحكم في قطر”اللهم ارزق #قطر ربيعاً عربياً ..”

 

 

النشطاء الذين شنوا هجوما عنيفا جدا على العنصري وسيم يوسف (طبال ابن زايد)، أشاروا في تغريداتهم أن كلامه وتصريحاته هذه غير مستغربة فمثله لا يعرف معنى مناصرة الحق لأجل الحق فقط.. حسب وصفهم، فهو تحركه “الدراهم” ويميل معها أينما مالت.

 

 

 

 

 

وفي التغريدات تبرأ أردنيون من صبي ابن زايد، موضحين أنه وأمثاله من المنافقين الذين باعوا دينهم وآخرتهم بدراهم “عيال زايد” لا يمثلون الشعب الأردني.

 

 

 

 

 

وعن السباب الذي وجهه “ابن زايد” لمناصري قطر من أهل الخليج، قال ناشطون إن وسيم يوسف يصف نفسه فهو بالفعل تيس مستعار وناعق مستأجر كما ذكر هو تحديدا فقد شهد على نفسه.

 

 

 

ويبدو أن قادة الحصار قد صدمهم موقف الشعوب الخليجية من نصرة قطر ورفض الحصار الجائر، فأطلقوا كلابهم في الفضاء الإلكتروني لمهاجمة هؤلاء الذين ينصرون الحق لأجل الحق فقط كما يرون دون أن يكون لهم أي مصلحة.