قالت حملة الفريق أول ، ان التغريدة التي وردت على لسان الفريق في موقع تويتر لا صحة لها. وكان حساب مزعوم قد ذكر أنه عزم على تقديم أوراق ترشحه لمنصب رئيس الجمهورية إلى الهيئة الوطنية للانتخابات، كاشفًا عن أهم 3 قرارات سيتخذها حال فوزه في الانتخابات الرئاسية.

 

وكتب الحساب المزور  على موقع “تويتر” :” أعلن أمامكم اليوم أنني قد عقدت العزم على تقديم أوراق ترشحي لمنصب رئيس الجمهورية إلى الهيئة الوطنية للانتخابات”.

 

وتابع :”يدي مفتوحة لكل أطياف وتوجهات بأحزابة السياسية وتوجهاتة المختلفة لا فرق بين مصري ومصري في العيش والحرية والعدالة الاجتماعية”.

 

 

وكان رئيس أركان الجيش المصري السابق الفريق سامي عنان اعلن ترشحه رسميا في انتخابات الرئاسة المقررة في مارس/آذار المقبل.

 

ودعا عنان -في كلمة نشرها على صفحته بموقع فيسبوك- مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية للوقوف على الحياد في السباق الرئاسي.

 

وأرجع عنان قراره بالترشح إلى تردي أوضاع الشعب المصري التي قال إنها تزداد سوءا يوما بعد يوم نتيجة سياسات خاطئة حملت القوات المسلحة وحدها مسؤولية الإدارة، دون تمكين القطاع الخاص من القيام بدوره في تسيير أمور الدولة.

 

وكان سامي عنان قائدا لقوات الدفاع الجوي قبل أن يتم تعيينه في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك رئيسا لأركان القوات المسلحة المصرية عام 2005 برتبة فريق، ثم أقاله الرئيس المعزول محمد مرسي في أغسطس/آب 2012.

 

وقبيل رئاسيات 2014، أعلن عنان اعتزامه الترشح قبل أن يتراجع في مؤتمر صحفي ترفعا منه عن أن يزج بنفسه في صراعات ومخططات تستهدف والقوات المسلحة.

 

وستجري الانتخابات بين يومي 26 و28 مارس/آذار المقبل، على أن تجري جولة الإعادة بين يومي 24 و26 أبريل/نيسان القادم إذا لم يحصل أي مرشح على أكثر من 50% من الأصوات في الجولة الأولى.