كشف المغرد السعودي الشهير “مجتهد” عن عدد من الاخبار الهامة التي قام بها ولي العهد السعودي مؤخرا، مؤكدا استيلائه على مجموعة قنوات ” أم بي سي” التي يملكها رجل الأعمال المحتجز وليد الإبراهيم، وكذلك أحد الأمراء لفضحه أسباب الـ 11 أميرا مؤخرا بعد قاموا بالاعتراض داخل قصر الحكم.

 

وقال “مجتهد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” أخبار سريعة MBC ستكون تابعة للشركة للأبحاث والتسويق التي يملكها ابن سلمان ابن سلمان يستولي على قصر بكر بن لادن الكائن قرب قصر عبدالله بن عبدالعزيز في جدة أمن الدولة تداهم منتجع مرسى الأحلام لاعتقال عبدالله سعود محمد (صاحب الرسالة الصوتية) بعد أن طرده تركي وناسة من منصبه”.

 

ويأتي استيلاء “ابن سلمان” على مجموعة قنوات “أم بي سي” في وقت لا يزال مصير مالكها وليد الإبراهيم مجهولا ، بينما تتردد أنباء عن تعرض بعضهم للتعذيب ومساومتهم على التنازل عن جزء من أملاكهم مقابل الإفراج عنهم.

 

كما أن استيلاء ولي العهد السعودي على قصر رئيس مجلس إدارة شركة “بن لادن” يأتي بعد ايام من كشف وكالة “رويترز” عن قيام “ابن سلمان” بتأميم الشركة وتكليف جهات حكومية لإداراتها.

 

وأخيرا، يشار إلى أن عبدالله بن سعود بن محمد بن عبدالعزيز بن سعود بن فيصل آل سعود، كان قد نشر مقطع مسجلا قبل أيام تحدث فيه عن أسباب اعتقال الـ 11 أميرا الذين تم اعتقالهم مؤخرا وتحويلهم لسجن الحائر، مكذبا ادعاءات السلطات التي ساقتها في توضيح أسباب الاعتقال.

 

وبحسب التسجيل المتداول الذي رصدته “وطن”، فإن الأمراء الـ11 ذهبوا لقصر الحكم؛ للاستفسار عن توقيف أمير آخر، ليتم التعامل معهم بقسوة من قبل الحرس.

 

وكشف الأمير عبد الله في التسجيل المنسوب إليه أن اشتباكا بالأيدي وقع بين الأمراء وبين الحرس الموجودين فيقصر الحكم بالرياض.

 

واستنكر الأمير ما تم اتهام الأمراء الـ11 به من قبل الحكومة، بأنهم اعترضوا على إلغاء إعفائهم من دفع فواتير الكهرباء والمياه، والمطالبة بدية أحد أقربائهم الذي تم القصاص منه سابقا.

 

وأكد الأمير عبد الله بن سعود أن الأمراء الـ11 لا يمكنهم الاعتراض على أي قرارات ملكية، موضحا أنهم مخلصون بولائهم للملك وولي عهده.

 

وأعلنت وسائل إعلام سعودية فور تداول المقطع أن الأمير عبد الله بن سعود أعفي من منصبه رئيسا لاتحاد الرياضات البحرية، وخلفه في المنصب اللواء ركن حمد الجعيد.