علق الكاتب القطري المعروف رئيس تحرير جريدة “العرب” القطرية عبد الله بن حمد العذبة، على مزاعم بشأن اعتراض طائرة عسكرية قطرية لطائرة إماراتية مدنية.

 

ولفت “العذبة” في لقاء له على قناة “الجزيرة” أن اتصال الرئيس الأمريكي بأمير بشأن تلك المزاعم وكذلك نفيها من قبل قيادة قاعدة العديد الأمريكية في الدوحة دون طلب من ، هو بمثابة رسالة قوية لإمارة أبوظبي بأن أي تصعيد في المنطقة أمر غير مقبول.. حسب قوله.

 

وأثار السيناريو الكاذب الذي ساقه النظام الإماراتي أمس، بشأن اعتراض لطائرة مدنية إماراتية أثناء رحلتها للبحرين، شكوك عدد من المحللين والسياسيين عن نية “” وهدفهم الحقيقي من وراء هذه المزاعم.

 

وزادت هذه الشكوك حول نية أبو ظبي الخبيثة بعد تدشين مغردي وذبابه الإلكتروني لوسم #قطر_تهدد_الطائرات_المدنية الذي شهد تصعيدا وهجوما حادا من قبل مغردين وحسابات محسوبة على النظام الإماراتي، يشبه الهجوم الذي سبق الأزمة الخليجية ليلة اختراق وكالة الأنباء القطرية “قنا”.

 

وركز المغردون التابعون للنظام الإماراتي في تغريداتهم على توجيه تهديدات مباشرة لقطر بالتدخل العسكري.

 

وشن ناشطون هجوما حادا على النظام الإماراتي ومحمد بن زايد خادم بني صهيون، الذي يريد جر المنطقة لحرب مستعرة ستأكل الأخضر واليابس.

 

وذكرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية، أن طيران الاتحاد وفلاي والعربية نفت اعتراض طائراتها من قبل مقاتلات قطرية، بينما رفض طيران التعليق على تقارير بشأن حادث الاعتراض المذكور.

 

وكان وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع خالد العطية نفى مزاعم هيئة الطيران المدني بالإمارات أن مقاتلات قطرية اعترضت طائرة مدنية إماراتية خلال توجهها إلى العاصمة البحرينية ، وقال في تصريح للجزيرة إن هذه التصرفات والمزاعم ليست غريبة على دول الحصار.

 

كما نفت وزارة الخارجية القطرية أمس الاثنين المزاعم الإماراتية، وقالت المتحدثة باسم الوزارة لولوة الخاطر إن هذا الادعاء يأتي بعد يوم من حادثة اختراق طائرة نقل عسكرية إماراتية أجواء قطر. وأشارت الخاطر إلى أن قطر ستتخذ الإجراءات القانونية اللازمة.

 

وفي السياق نفسه كانت القيادة الأميركية في قاعدة العديد في قطر قالت أمس الاثنين إنها لم تتلق أي تقارير عن اعتراض طائرة مدنية في أجواء الخليج، فيما اعتبر نفيا أميركيا لما أعلنته الإمارات في وقت سابق من أن مقاتلات قطرية اعترضت اثنتين من طائراتها المدنية.

 

يذكر أن الاتهام الإماراتي يأتي بعد إعلان قطر السبت الماضي أنها أبلغت الأمم المتحدة أن طائرة عسكرية إماراتية كانت متجهة إلى انتهكت مجالها الجوي مطلع يناير/كانون الثاني الجاري، إثر حادث مماثل في ديسمبر/كانون الأول الماضي.