اختطفت سيدةٌ مجهولة رضيعاً مولوداً منذ 5 ساعات فقط، كان نائماً على سرير وبجانبه والدته في أحد المستشفيات الهندية، بعد أن تسللت الى الغرفة، حيث استغرقت كل العملية 10 ثوانٍ.

 

وقالت الأم المسروق رضيعها :”كنت مستلقية على السرير وهو نائم بجانبي، فدنت مني امرأة في الواحدة فجراً، وهمست أن حماتي في غرفة الاستقبال، وترغب برؤيته، فحملته ومضت به إليها، ولما استيقظت بعد 3 ساعات وجدت أنها سرقته مني”.

 

وأخبرت إدارة المستشفى الأم “موهيني بافار” البالغة 19 سنة، أن أحدا بينهم لا علم له على الإطلاق كيف سرقت المرأة المجهولة مولودها الأول، ونصحوها أن تستعين بالشرطة.

 

وقدّمت “موهيني” مع زوجها وأفراد من عائلتها شكوى معززة بشريطي فيديو أخذتهما معها من المستشفى، يظهران لحظة اختطاف الرضيع.

 

من جهتها، قالت الشرطة إن خبراء سيدققون بالشريطين جيدا، ليتعرفوا إلى بعض ملامح المرأة المجهولة.

 

ولاحظت الشرطة من الفيديو الأول أن المندسة لم تكن تقصد رضيعها بالذات، بل توجهت رأسا إلى أول سرير وجدت عليه طفلا وسرقته، لأنه كان الأقرب في الغرفة إلى باب الخروج منها “لذلك فالسرقة تم التخطيط لها مسبقا”، بحسب تعبير أحد المحققين في المخفر.