شنت الإعلامية المصرية المعارضة ، هجوما عنيفا على ورئيسه ، بعد تداول أخبار عن منح السلطات المصرية إدارة منطقة أهرامات الجيزة الأثرية لشركة “بريزم إنترناشيونال” الإماراتية.

 

واستنكرت “عرابي” الصمت المخزي للإعلاميين والسياسيين وغيرهم عن مثل هذا الأمر الخطير، وهم الذين كانوا يصرخون قديما ضد الرئيس المعزول بسبب مزاعم وأكاذيب روجوها عن بيع جماعة الإخوان لأراضي وآثارها.

 

ودونت في منشور لها بفيس بوك رصدته (وطن) تعليقا على الأمر ما نصه:”أين المغفلين الذين كانوا صدقوا اعلام العسكر الذي قال لهم ان الرئيس مرسي باع الأهرامات ؟ أين من كانوا يصرخون على الرئيس مرسي اذا تعثروا في الشارع ؟”

 

وتابعت المعارضة المصرية هجومها العنيف على “السيسي” قائلة:”أين بغلة العراق ؟ ذلك اللص لو طلبوا منه تأجير زوجته نفسها لفعل”

 

وكشف رئيس شركة الصوت والضوء للتنمية السياحية في مصر، سامح سعد عن تأجير منطقة الأهرامات لشركة إماراتية بهدف إدارتها.

 

وقال “سعد” إن شركة “بريزم إنترناشيونال” الإماراتية سوف تقوم بإدارة منطقة الأهرامات الأثرية بالجيزة، مؤكدا الحصول على الموافقة من الدولة لإدارة المنطقة السياحية الأهم بالقاهرة، لمدة 20 عاما، على أن تقوم بعمليات تطوير وضخ مبلغ 50 مليون دولار.

 

وكشف رئيس شركة الصوت والضوء للتنمية السياحية، عن وجود شراكة مع شركة “بريزم إنترناشيونال”؛ لعمل تصور لمشروع تطوير منطقة الأهرامات والأعمال الإنشائية بمشروع الصوت والضوء وتطوير العروض الفنية.

 

و أكد “سعد” أن الشركة تقدمت منذ عامين لتطوير عرض الأهرامات مع إدارة المنطقة لمدة 20 عاما، وحصلت على الموافقة المبدئية من الآثار للبدء في المشروع، وسوف يجتمع الجانبان؛ لضبط الأوراق الرسمية، على أن يتم الإعلان بكل التفاصيل خلال الأيام المقبلة.

 

يشار إلى أن الاتفاق مع الشركة الإماراتية يأتي في ظل سيطرة إماراتية على عدد كبير من القطاعات في مصر، ومنها القطاع الصحي والسياحي، كما أن الاتفاق يعيد إلى الأذهان ما كان يثار إعلاميا خلال عام حكم الرئيس محمد مرسي من أنه قد أجّر منطقة الأهرامات لدولة .