استنكرت الإعلامية المعروفة والمذيعة بقناة “، المزاعم التي ساقتها أبو ظبي اليوم، الاثنين، بشأن اعتراض لطائرة مدنية إماراتية أثناء رحلتها للبحرين، مشيرة إلى أن أرادت افتعال سيناريو كاذب للتغطية والتشويش على أنباء احتجاز الشيخ القطري عبد الله بن علي آل ثاني.

 

ودونت مذيعة الجزيرة في تغريدة لها بتويتر رصدتها (وطن) تعليقا على الأمر ما نصه:”في علم البروباغندا سترُ الفضيحة يتطلب إلهاءٓ الناس وإشغالٓهم بقضايا مُضلِّلة..”

 

وتابعت متسائلة: “فهل يغطي موضوع اعتراض طائرة مدنية متجهة الى فضيحة احتجاز مواطن  قطري..؟”

 

 

ونفت وزارة الخارجية القطرية المزاعم الإماراتية اليوم الاثنين باعتراض مقاتلات قطرية طائرة مدنية إماراتية خلال توجهها إلى العاصمة البحرينية المنامة.

 

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية لولوة الخاطر في حسابها على تويتر “تعلن دولة أن ما صدر من أخبار متعلقة باعتراض مقاتلات قطرية لطائرة مدنية إماراتية هو خبر عار عن الصحة تماما”.

 

 

وفي وقت سابق اليوم زعمت الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتية أن “مقاتلات قطرية اعترضت طائرة مدنية إماراتية خلال رحلة اعتيادية إلى المنامة عاصمة البحرين”.

 

واعتبرت الهيئة أن هذا الأمر “تهديد سافر وخطير لسلامة الطيران المدني وخرق واضح للقوانين والاتفاقيات الدولية”، مضيفة أن الإمارات “ستتخذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة لضمان أمن وسلامة حركة الطيران المدني”.

 

ويأتي الاتهام الاماراتي بعدما قالت قطر أول أمس السبت أنها أبلغت بأن طائرة عسكرية إماراتية كانت متجهة إلى البحرين انتهكت مجالها الجوي مطلع يناير الجاري إثر حادث مماثل في ديسمبر الماضي.

 

ووجهت قطر يوم الجمعة الماضي رسالتين متطابقتين إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي بشأن قيام طائرة نقل جوي عسكرية إماراتية قادمة من المجال الجوي لدولة الإمارات ومتجهة إلى البحرين باختراق مجالها الجوي يوم 3 يناير الجاري.

 

وقالت قطر “إن تكرار هذه الحادثة النكراء واستمرار الإمارات في انتهاك سيادة قطر وتهديدها لسلامة حدودها وأراضيها يعتبر دليلا على مضي السلطات الإماراتية في النهج الرامي لخرق أحكام القانون الدولي والاتفاقيات والمواثيق والأعراف الدولية”.