قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إنه يشعر “بخيبة أمل” من رفض دعم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، لكنه لن يجعل ذلك يفسد زيارته إلى هذه الدولة الآسيوية العملاقة، التي وصلها أمس الأحد في زيارة تستمر ستة أيام.

 

وأكد نتنياهو لمجموعة “إنديا توداي” الإعلامية في مقابلة نشرت اليوم الاثنين أن لديه “علاقة خاصة” مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، لكن هذه العلاقة شابها تصويت الهند مع أكثر من مئة دولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي على قرار يدين اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

وقال نتنياهو في المقابلة “بالتأكيد أشعر بخيبة أمل، لكنني أعتقد أن هذه الزيارة تدل في الواقع على أن علاقتنا تسير قدما على عدد من الجبهات”.

 

وهذه أول زيارة لرئيس حكومة إسرائيلي إلى الهند منذ 15 عاما، وكان في استقبال نتنياهو وزوجته سارة في مطار نيودلهي مودي الذي كان أول رئيس حكومة هندي يزور في يوليو/تموز الماضي.

 

ويرافق نتنياهو وفد تجاري كبير يضم -بحسب وسائل إعلام إسرائيلية- 130 رجل أعمال إسرائيليا في قطاعات عديدة، منها التكنولوجيا والزراعة والدفاع والصناعات الغذائية، وهو أكبر وفد يرافق رئيس حكومة إسرائيلي إلى الخارج.

 

وسيوقع الطرفان عددا من الاتفاقيات الجديدة في مجال الطاقة والطيران والإنتاج السينمائي، كما سيتوقف نتنياهو في تاج محل ويزور غوجارات رأس مودي، وسيلتقي عددا من نجوم السينما الهنود في مومباي.

 

ودشنت الهند التي تربطها علاقات تاريخية مع العالم العربي وطالما أيدت القضية الفلسطينية لعقود علاقات دبلوماسية مع إسرائيل عام 1992.