أصبحت مركزا للإتجار بالبشر.. الإمارات تهين المرأة وتجبر نسائها على العمل بالدعارة في كازينوهات دبي

2

انتقدت الحملة الدولية لمقاطعة ​​ وضع ​المرأة​ في دولة ​الإمارات العربية المتحدة​ ووصفته بـ “المشين” الذي يشابه ظروف المرأة في في ​أوروبا​.

 

وقالت الحملة الدولية في بيان صحفي “إن نظام الإمارات يهين المرأة سواء الإماراتية أو تلك التي تنتمي لأي جنسية أخرى، بحيث تعتبر الإمارات مركزا للإتجار بالبشر وذلك حسب ​التقرير السنوي​ للخارجية الأميركية وتقارير منظمة (​هيومن رايتس ووتش​) والعفو الدولية”.

 

وأشارت الحملة إلى أن الإمارات لا توفر الحماية للمرأة المغتربة بحيث يتم إجبار الآلاف منهن على العمل في الدعارة في كازينوهات ، ويتم الإيقاع بالنساء من خلال استقطابهن للعمل في وظائف عادية ثم يفاجئن بعدم وجود أي فرص سوى العمل بوظائف في البارات والنوادي الليلية وبيوت الدعارة.

 

وتعاني المرأة من قيود تفرضها إجراءات تمييز والقوانين الإماراتية الخاصة بالمرأة بحيث تطبق على المسلمات وغير المسلمات، إضافة إلى سياسة عامة تقوم على عدم تمكين المرأة والنيل من حقوقها.

 

وتشير الحملة، الى ان كافة المراكز الحقوقية المعنية برصد الأوضاع الحقوقية في دولة الإمارات ومنها المركز الدولي للعدالة و​حقوق الإنسان​ تؤكد أن هناك ممارسات قمعية تقوم بها الأجهزة الأمنية في الإمارات ضد المرأة ورصد جرائم ترتكب بحقها.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. دوحة العز يقول

    من حق الإمارات ان تجبر النساء على العمل في الدعاره لان ميزانية دبي وابوظبي تعتمد اعتماد كلي على الدعاره وغسيل الاموال والبترول ، وبدونها تضطر لان تستدين من الخارج لتغطية العجز في ميزانيتها ، وتمتلك دبي وابوظبي ثروه ضخمه من بائعات الهوي التي تجلب لها المليارات فمن حقها استثمار هذه الثروه اذا انخفضت أسعار البترول ، وهذا شرعاً حلال حسب فتاوي امام وخطيب مسجد زايد بخصوص الدعاره للضرورة .

  2. ولد العز يقول

    ههههههههه جبتها والله دوحة العز..
    البركه في القواد محمد بن زايد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.