كشف حساب “كشكول” على موقع التدوين المصغر “تويتر”، بأن إعلان تنصيب ملكا للسعودية قد اقترب جدا، مؤكدا بأن “ابن سلمان” يرغب أن يكون ملكا قبل زيارته المقررة للولايات المتحدة الشهر القادم.

 

وقال “كشكول” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” معلومة: قريباً MBS ملكاً، موعد تنصيبه مرتبط بزيارتين: الأولى زيارته لأمريكا الشهر القادم ويرغب أن يزورها وهو متوج. الثانية موعد القمة الأمريكية الخليجية بعد ثلاثة أشهر، وهذه مؤكد أنه لن يحضرها إلا ملكاً. شدوا الأحزمة فالبغل سيعتلي العرش”.

وكان المحلل السياسي الإسرائيلي، عوديد جرانات، قد أكد في تحليل عن الأوضاع في ، إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، قاد في العامين الأخيرين كوزير دفاع وحاكم فعلي من وراء الكواليس، نحو عاصفة سياسية واجتماعية واقتصادية لم يسبق لها مثيل.

 

وأضاف في تحليله الذي نشر في صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أن إقالة أو اعتقال عشرات الشخصيات الرفيعة، ومن بينهم 11 شخصية من العائلة المالكة، وزراء يشغلون مناصب حالية، وعشرات الوزراء المتقاعدين ورجال الأعمال، أمر لم يسبق له مثيل في المملكة.

 

وأشار إلى أن السبب الرسمي لموجة الاعتقالات اجتثاث الفساد والرشوة وغسيل الأموال، لكن السبب الذي لا يقل أهمية، هو رغبة في تمهيد الطريق لنقل الحكم لابنه، ولي العهد، محمد بن سلمان، قريبا، وربما قريبا جدًا.

 

ولفت إلى أن من بين الأمراء المعتقلين هناك من كان يمكنهم الاعتراض على تعيين ولي العهد الشاب الطموح الذي لا يعرف القيود، ملكا للسعودية.

 

وتابع أنه تم تشكيل القائمة من قبل ولي العهد نفسه الذي تم تعيينه، قبل ساعات قليلة من موجة التطهير، من قبل والده لرئاسة “لجنة مكافحة الفساد”.

 

وأكد أن خطوات ولي العهد تحظى بدعم كبير من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.