في خطوة غير متوقعة وخلافا لرغبة العديد من القوى السياسية التي طالبته بالانسحاب من “مسرحية الانتخابات”، أعلن المحامي العمالي والحقوقي المصري رسميا خوضه سباق في مواجهة الرئيس الحالي .

 

وفي مقر حملته الانتخابية في العاصمة المصرية ، دعا خالد علي “أبناء يناير” إلى تحرير التوكيلات له والبالغ عددها 25 ألف توكيل قبل يوم 25 يناير الحالي لإرسالها للجنة العليا للانتخابات.

 

وأضاف خالد علي في كلمة ألقاها أثناء إعلانه الرسمي خوض الانتخابات “ستنظم الحملة سلسلة بشرية من المؤيدين بداية من مقر الحملة بوسط البلد إلى مقر الهيئة الوطنية للانتخابات، لتسليم التوكيلات”.

 

وحذر قائلاً: “إن أرادوا أن تكون الانتخابات مسرحية هزلية، سأبذل جهدي لجعلها معركة حقيقية”.

 

وأضاف علي: “أطالب الهيئة الوطنية للانتخابات -إذا كانت صادقة- بأن تُصدر قراراً بإزالة كل الدعاية الانتخابية فى المحافظات خلال 48 ساعة؛ لعدم بدء فترة الدعاية بعد”.

 

وكان الفريق أحمد شفيق، وصيف الانتخابات الرئاسية التي عُقدت في 2012، قد أعلن عدم ترشحه للانتخابات، بعدما أبدى رغبته في ذلك قبل مغادرته مطلع ديسمبر/كانون الأول 2017.