كشفت مصادر تركية مطلعة بأن قدما عرضا مغريا إلى كل من الملك الأردني عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني ، مقابل تنسيق أمني وسياسي واقتصادي.

 

وأوضحت المصادر بأن هذا العرض قدمه “روحاني”  لـ”عبدالله” و”عباس” على هامش قمة إسطنبول الاسلامية التي عقدت مؤخرا في أعقاب قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

وبحسب المصادر فقد ابلغ الرئيس الايراني الزعيمين الاردني والفلسطيني بأن بلاده مستعدة لتقديم كل أنواع الدعم لهما في حال بناء تعاون إستراتيجي في حال قررا بأن مصالح بلديهما تتطلب الإنسحاب من المحور السعودي  مقابل ما اسماه بـ”دعم مفتوح وفي كل المجالات”، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة “راي اليوم” اللندنية.

 

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد التقى بكل من ملك الأردن عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس، كل على حده في اسطنبول وبعد زيارتيهما للرياض  قبل انعقاد القمة التي طولبا بعدم حضورها.