في واقعة تكررت أكثر من مرة دون رادع، تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لجندي لبناني وهو يقوم بتعذيب وإهانة .

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد ظهر أحد الجنود التابعين للجيش اللبناني وهم يقوم بتعذيب وإهانة مجموعة من اللاجئين السوريين الذين تم احتجازهم في إحدى ناقلات الجنود.

 

وبحسب الفيديو، فقد توجه الجندي للمحتجزين بالسب والشتم والضرب، في حين ظهرت على أجساد العديد منهم علامات التعذيب الشديد.

 

يشار إلى أن  مشهد الاعتداءات الوحشيّة التي ينفذها عناصر الجيش اللبناني على اللاجئين السوريين في قد تحول إلى منهج.

 

فقد شهدت بلدة على الحدود الشرقية مع سوريا في عام 2014 مع توقيف حوالى 400 لاجئ سوري بشكل عشوائي، بعد مداهمتين نفذهما أحد أفواج النخبة في الجيش (الفوج المجوقل) لمخيمي “النور” و”القارية” عند أطراف بلدة .

 

وانتشرت حينها صور سحل اللاجئين وإجبارهم على التمدد على الأراضي الحجرية القاسية خلال ساعات الظهر بأول أيام فصل الصيف، كما طبعت ظهور لاجئين آخرين أعقاب البنادق والهراوات قبل تجميعهم لإجبارهم على جلوس القرفصاء في حيز ضيق.