في دليل جديد على تناقضه وتغريده بأوامر سيده حتى أصبحت معظم تغريداته مناقضة لبعضها مما وضعه في موقف محرج، خرج الأكاديمي الإماراتي الدكتور عبد الخالق عبدالله مستشار ولي عهد أبو ظبي ليمتدح الفريق أحمد شفيق بعد أن سبه وشن عليه هجوما حادا في نوفمبر الماضي بعد ترحيله من .

 

مستشار “ابن زايد” الذي سب “شفيق” ونعته بـ”الكذاب الخسيس” في نوفمبر الماضي، عاد اليوم ليمتدحه بعد إعلانه أمس تراجعه عن قرار ترشحه لانتخابات الرئاسة المصرية، وكأن عبد الخالق عبدالله قد نسى أنه سبه بالأمس أو يعتقد بأن من يتابعه ساذج ولن يلحظ تناقضه “المفضوح”!.

 

ودون عبد الخالق عبدالله في تغريدة له عبر صفحتها الرسمية بـ”تويتر” رصدتها (وطن) تعليقا على قرار أحمد شفيق الانسحاب من سباق الرئاسة ما نصه:” الفريق أحمد شفيق: لست الشخص المناسب لقيادة مصر في المرحلة القادمة. رجل صادق مع نفسه.  👏”

 

وكان مستشار “ابن زايد” نفسه قد شتم الفريق أحمد شفيق، في نوفمبر الماضي بعد اتهام الأخير السلطات الإماراتية بمنعه من السفر.

 

وقال عبد الله في تغريدته التي رصدتها (وطن) حينها “ يكذب عندما يقول ان الإمارات منعته من السفر وان يلجأ للجزيرة ليبث كذبه فتلك خسة وليس نكران للجميل فحسب. والشعب المصري سيكون اكثر من سيرفضه بعد ان اختار طريق الجزيرة التي تحرض ضد استقرار مصر ليلا ونهارا ولا تود الخير للشعب المصري.”

 

يذكر أن وزير الدولة لشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، هاجم شفيق أيضا حينها، ونفى أن تكون أبو ظبي منعته من مغادرة البلاد.

 

وكان رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية الفريق أحمد شفيق، قد فاجأ الجميع بالأمس، معلنا تراجعه رسميا عن قرار الترشح للرئاسة المصرية.

 

وقال شفيق في بيان مقتضب: “شعب مصر العظيم، كنت قد قررت لدى عودتي إلى أرض الوطن أن أعيد تقدير الموقف العام بشأن ما سبق أن أعلنته أثناء وجودي في دولة الإمارات، مقدرا أن غيابي لفترة زادت عن الخمس سنوات ربما أبعدتني عن المتابعة الدقيقة لما يجري على أرض وطننا من تطورات وانجازات، رغم صعوبة الظروف التي أوجدتها أعمال العنف والإرهاب”.

 

وأضاف في البيان: “بالمتابعة للواقع، فقد رأيت أنني لن أكون الشخص الأمثل لقيادة أمور الدولة خلال الفترة القادمة، ولذلك فقد قررت عدم الترشح في انتخابات الرئاسة هذا العام”.