بكلمات نارية “ملجمة” رد الدكتور المفكر العربي المعروف، على افتراءات ومزاعم كتائب “الذباب الإلكتروني” التي روجتها ضده في الأونة الأخيرة بسبب مواقفه المعارضة لقادة هذا “الذباب” في والإمارات خاصة.

 

ودون “بشارة” في تغريدة له عبر نافذته الرسمية بتويتر وفقا لما رصدته (وطن) ما نصه:”تقرأ أسمك مرتبطا بأمور لم تسمع بها أصلا وفي سياقات تجهلها، فلا تعلق لأن الأمر مستحيل التصديق وأبعد من الخيال؛”

 

وتابع مشيرا لبعض المسؤولين والشخصيات العامة المقربة من النظام في السعودية والإمارات:” ثم تجد أن رسميين وغير رسميين وذباب ألكتروني يكررون ذلك على منهج ترداد الكذب الغوبلزي وبإصرار على أمل أن يعتاد الناس على الكذبة. ثمة إسفاف لا يستحق الإنكار او الاستنكار.”

 

واشتد هجوم كتائب الذباب الإلكتروني التي يديرها “دليم” ضد الدكتور عزمي بشارة، بعد تغريدته التي هاجم فيها وزير خارجية عبدالله بن زايد، الأمر الذي أشعل جنون “” وأطلقوا مغرديهم للنباح على “بشارة” ومحاولة تشويه صورته بعدد من الأكاذيب الملفقة.

 

وكان “بشارة” قد أكد بأن التغريدة التي أعادة نشرها وزير الخارجية الإماراتي والتي احتوت على معلومات مسيئة للحاكم العثماني للمدينة المنورة  فخر الدين باشا، ليست صحيحة، مؤكدا بأن الغرض منها هو الاستفزاز السياسي فقط.

 

وقال “بشارة” في تدوينة عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن” حينها:” يرتكب أحدهم حماقة فينقسم الناس فورا بين مؤيديه ومعارضيه ويسود التحزب الفوري.. الملاحظة التغريدة بشأن وال عثماني في المدينة المنورة غير صحيحة وهدفها أصلا الاستفزاز السياسي، وردود الفعل الممجدة للتاريخ العثماني في بلادنا لا علاقة لها أيضا بالواقع التاريخي. أما العقل النقدي فيهمش”.