في مفاجأة من العيار الثقيل، نشرت قناة “مكملين” الفضائية والتي تبث من ، التسريبات الصوتية التي نشرت عنها “نيويورك تايمز” بالأمس، لضابط مخابرات مصري مع إعلاميين حيث اتضح من توجيهاته لهم أن “السيسي” وافق ترامب بشأن قرار “” سرا.

 

ونشرت القناة مقاطع صوتية لضابط المخابرات  أشرف الخولي، مع كل من (الفنانة والإعلامي والمذيعين ومحمد الغيطي ).

 

عزمي مجاهد

ويتضح من التسريب أن دور الإعلامي “عزمي مجاهد” كان تشويه صورة والزعم بأن لها علاقات سرية مع .

 

كما أمر ضابط المخابرات عزمي مجاهد التحدث بخصوص سيناء، ليؤكد له “مجاهد” في التسريب أن بعض أهالي سيناء عبارة عن “خونة” .

 

وطالبه ضابط المخابرات بدفع الرأي العام المصري لقبول فكرة تهجير جميع اهالى #سيناء من أرضهم بشكل كامل !

 

يسرا

ويكشف التسريب مع “يسرا” أن ضابط المخابرات وجهها بأوامر وتعليمات بشأن قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

 

أما مفيد فوزي فأكد لضابط المخابرات أشرف الخولي أن ما سيكتبه صحفيا سيؤكد التوجه الذي يريده بخصوص القدس.

 

وأكد عليه “الخولي”  في تسويق رواية أن لا فرق بين القدس ورام الله وأن الانتفاضة ضد مصلحة الأمن القومي المصري.

 

سعيد حساسين

أشرف الخولي ضابط المخابرات المصري يوجه الإعلامي “سعد حساسين” بخصوص قرار ترامب ويؤكد أن الانتفاضة الفلسطينية ستكون إعادة إنتاج لحماس مرة أخرى.

 

وأكد “الخولي” لـ حساسين أن الانتفاضة الفلسطينية تضر بمصلحة الأمن القومي المصري.

 

وفي تقرير حصري كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، أمس السبت، عن تتحدث عن قبول رئيس النظام المصري عبدالفتاح السيسي برام الله عاصمة لفلسطين بدل القدس.

 

كما كشفت التسجيلات التي نشرتها الصحيفة الأميركية عن صدور تعليمات من ضابط مخابرات مصري، لعدد من الإعلاميين لإقناع المصريين بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي اتَّخذه قبل أسابيع بشأن نقل السفارة الأميركية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

 

وبحسب التعليمات التي أصدرها ضابط المخابرات أشرف الخولي لبعض الإعلاميين بشأن معالجة ملف القدس من خلال التركيز على أن يجب أن تظهر كما الدول العربية الأخرى بدور الدولة التي تدين قرار الرئيس الأميركي بنقل السفارة الأميركية للقدس المحتلة، وإعلانه الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، في حين أن ما هو مهم بالنسبة لها “إنهاء معاناة الفلسطينيين عبر حل سياسي”.

 

وأوردت الصحيفة الأميركية، أن ضابط المخابرات المصري تكلم مكالمات هاتفية بنبرة هادئة إلى مقدمي برامج حوارية مؤثرة في مصر، وصرَّح الضابط الخولي لهم بأن “مصر، شأنها في ملف القدس شأن جميع إخواننا العرب، ستنكر هذا القرار علناً”.

 

ولكنه قال إن الصراع مع إسرائيل لم يكن في مصلحة مصر الوطنية. وقال للإعلاميين، إنه بدلاً من إدانة القرار، يتعين عليهم إقناع المشاهدين بقبول القرار.

 

وطالب الخولي بهذا الأمر أربعة إعلاميين، بحسب أربعة تسجيلات صوتية لمكالماته الهاتفية، التي حصلت عليها صحيفة “نيويورك تايمز”.

 

وقالت الصحيفة إن إعلامياً واحداً، هو عزمي مجاهد، أكد صحة التسجيل الذي حصلت عليه الصحيفة.

 

وبحسب الصحيفة، فقد تحدث الضابط الخولي أيضاً بالتوجيهات ذاتها مع الإعلاميين مفيد فوزي، وسعيد حساسين العضو بمجلس البرلمان أيضاً.

 

وبحسب تسريبات الصحيفة الأميركية قال الخولي لمقدمي البرامج، إنَّ مصر ستدين القرار في العلن “كبقية أشقائنا العرب”.

 

لكنَّه أضاف أنَّه ليس من مصلحة مصر الصراع مع إسرائيل. وقال لمقدمي البرامج إنَّه بدلاً من إدانة القرار عليهم إقناع مشاهديهم بقبوله. واقترح بأنَّه على الفلسطينيين أن يقنعوا ويكتفوا بمدينة رام الله في الضفة الغربية، التي توجد بها السلطة الفلسطينية.