وجه الإعلامي القطري عبد الله الوذين صفعة قوية للمستشار في الديوان الملكي السعودي الذي لا يترك مناسبة إلا ويدخل فيها، وهو ما حدث خلال حديثه عن الأوامر الملكية الخاصة بدفع علاوات لمدة عام لموظفي القطاع الحكومي بعد موجة الغضب التي اجتاحت مواقع التواصل رفضا لقرارات رفع الوقود وفرض ضريبة القيمة المضافة.

 

وقال “القحطاني” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” مستغلا الامر لمعايرة قطر بصغر مساحتها: ” #خلايا_عزمي بيدخلون بيوزرات سعودية وهمية ويقولون الزيادة قليلة. قولوا لهم الحمدلله والشكر؛ أوامر اليوم تكلف الدولة أكثر من خمسين مليار سنويا. حوالي 25% من ميزانية قطر. لو حي غرناطة دولة (وهو ضعف مساحتهم) وعندهم ربع غازهم كان بنوا رصيف ذهب والي بعده الماس”.

 

من جانبه، وجه الإعلامي القطري عبد الله الوذين صفعة قوية لـ”القحطاني” ألجمته من الرد، قائلا: ” لو كان الحجم ذو قيمة لأسعف الثور حجمه أمام الأسد”.

 

وكان محللون وخبراء اقتصاد قد ربطوا بين الأوامر الملكية الجديدة التي أصدرها ، ، فجر السبت، والاحتجاجات الإيرانية التي اندلعت في مدينة مشهد يوم الخميس 28 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، على سوء الأوضاع الاقتصادية والمعيشية.

 

واعتبروا أن الأوامر الملكية مجرد مسكنات لامتصاص غضب الشارع السعودي المكتوم بعد فرض ضريبة القيمة المضافة مع حلول العام الجديد، وزيادة أسعار الوقود والماء والكهرباء، والتي تسببت في موجة غلاء طالت العديد من السلع والمنتجات الرئيسية، وأثارت استياء المواطنين.

 

ونصت الأوامر الملكية الجديدة، بحسب ما نشرته وكالة الأنباء “واس”، على صرف بدل غلاء معيشة شهري قدرة 1000 ريال للمواطنين من الموظفين المدنيين والعسكريين لمدة سنة واحدة فقط، وفق مضمون القرار، وإضافة بدل غلاء معيشة للمعاش التقاعدي الذي يصرف من المؤسسة العامة للتقاعد، والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية للمستفيدين من المواطنين، بمبلغ 500 ريال، لمدة سنة واحدة فقط أيضا.

 

وصدر أمر ملكي آخر يقضي بصرف مكافأة قدرها 5000 ريال للعسكريين المشاركين في الصفوف الأمامية للأعمال العسكرية في الحد الجنوبي للمملكة، على أن تصرف العلاوة السنوية للمواطنين من موظفي الدولة المدنيين والعسكريين لهذه السنة المالية من مطلع العام الجديد، وفق ما ورد في أمر ملكي لاحق.