قال مؤلف كتاب “نار وغضب”، إن ما كشفه الكتاب سيضع حدا على الأرجح لبقاء دونالد في منصبه.

 

وأضاف لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) أن كتابه “نار وغضب” داخل بيت ترامب الأبيض خلص إلى أن ترامب ليس كفؤا لتولي الرئاسة وأن هذه النتيجة أصبحت رأيا واسع الانتشار.

 

وتابع في مقابلة أذيعت السبت، أن المذكور في كتابه يوضح للجميع أن ترامب “لا يستطيع أداء مهمته” وهذا هو إطار الاعتقاد والإدراك الذي “سيؤدي في نهاية المطاف إلى انتهاء هذه الرئاسة”.

 

وجدد ترامب، الجمعة، هجومه على المؤلف، حيث غرد على حسابه بموقع تويتر، قائلا: “مايكل وولف خاسر كليا، يحيك قصص من أجل البيع، وهذا حقا كتاب كاذب، فلقد استخدم القذر ستيف بانون، الذى بكى عندما أقلته وتسول من أجل وظيفته، الآن تم إلقاء ستيف القذرة مثل الكلب من قبل الجميع تقريبا، سىء جدا!”.

 

ورد ووف، وهو صحفي أمريكي شهير يكتب لعدة صحف أمريكية بارزة مثل مجلة نيويورك وفانتي فير ويو إس إيه توداي، فضلا عن صحيفة الجارديان البريطانية، قائلا “أعمل مثل كل الصحفيين.. لدى تسجيلات ومسودات، فأنا من جميع السبل أشعر بالراحة حيال كل ما جاء في هذا الكتاب، يتم التشكيك في مصداقيتي من قبل شخص أقل مصداقية من أى شخص يسير على كوكب الأرض”.