كشفت تقارير صحفية بريطانية عن أن 4 دول يستعدون لشن على الولايات المتحدة الأمريكية.

 

ونقلت “الديلي إكسبريس” البريطانية عن خبير في الشأن شرق آسيا، غوردن تشانغ، قوله إن المواجهة مع الولايات المتحدة يبدو أنها ستتصاعد في الفترة المقبلة، بعد تهديدات زعيم ، كيم جونغ أون، بأن زر الصواريخ النووية موجود على مكتبه، والتهديد المقابل له من قبل الرئيس الأمريكي، .

 

وقال تشانغ، “ليست كوريا الشمالية الوحيدة التي ستكون مستعدة للحرب المباشرة ضد الولايات المتحدة، بل هناك 3 دول أخرى يمكن أن تنضم إلى بيونغ يانغ في حال دخولها في مواجهة مع واشنطن”.

 

وتابع قائلا “إذا تم ضرب كوريا الشمالية أولا، سترى دخول بقوة إلى الخط، خاصة وأنها ستخشى خسارة أي نفوذ لها في بحر الجنوبي”.

 

واستطرد قائلا”هناك أيضا دولة أخرى يمكن أن تدخل في مواجهة مباشرة وسط أجواء التصعيد، من قبل ترامب، ألا وهي ”.

 

وأوضح “آسيا” ستكون المسرح الحقيقي للحرب العالمية الثالثة، التي يمكن أن تسفر عن تدمير العالم أجمع، خاصة وأن دولتين من الدول الثلاث على الأقل يمتلكون نووية.

 

وأشار تشانغ، مؤلف كتاب “المواجهة النووية” الذي تحدث فيه عن احتمالات نشوب نووية وشيكة، إلى أن الصين أظهرت بالفعل علامات “عدم الامتثال” لعقوبات الأمم المتحدة تجاه كوريا الشمالية، رغم تعهدها.