أكد الكاتب السعودي البارز ، قيام باعتقال عدد من الأمراء في الخميس، لتوجيههم انتقادات حيال عدد من القضايا.. حسب قوله.

 

وقال “خاشقجي” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر” رصدتها (وطن):” أمس لتوجيههم انتقادات حيال عدد من القضايا”.

 

وأضاف موضحا “بعضهم كان يغرد داعيا للبطش ضد كل من ينتقد الدولة، احدهم كان كارها للربيع العربي ويدعو لاستئصال نشطائه، رغم ذلك يجب ان ندعو الا تكون هناك اعتقالات خارج النظام وان تحفظ كرامتهم وحقوقهم .”

وأشار الكاتب السعودي إلى أن هذه الاعتقالات ليس لها علاقة بالحملة المزعومة لـ”ابن سلمان” ضد الفساد.

ودون “خاشقجي” في تغريدة ثالثة له ما نصه:”توجيه يلزم الأمراء بدفع فواتير كهرباء وماء قصورهم تبعه اخر بزيادة طفيفة لمخصصاتهم، سيقول مطبل هذا عدل فيقارن زيادتهم ب #حساب_المواطن .”

 

وتابع “ليس عدلا لان المواطن لا يملك غير بيته بينما الامير يعيش بقصر فوق حاجته، لابد ان نؤيد الدعوة لأسرة مالكة قوامها ملك وولي عهد وأخوة وأبناء .”

وشهدت السعودية في الفترة الأخيرة سلسلة من الأحداث العجيبة والغير متوقعة بالمرة، بدأت باعتقال الدعاة والمعارضين وانتهت باعتقال “ابن سلمان” لأبناء عمومته من الأمراء وعدد آخر من المسؤولين والشخصيات الكبيرة بالدولة في مشهد أصاب السعوديين والمتابعين في الخارج بالذهول.

 

فيما اعتبر البعض اعتقال أمراء سعوديين بتهم مرتبطة بالفساد أنه سيعزز مناخ الاستثمار في المملكة، يرى مراقبون أن هذه الحملة تعد خطوة متقدمة على طريق تولي الأمير عرش السعودية بعد تنحية معارضيه.

 

و”ابن سلمان” مستمر في تثبيت نفوذه وتشديد قبضته في السعودية، فبعد توليه الكثير من المناصب المفصلية في المملكة على مدى الأشهر القليلة الماضية، أمر مساء السبت (الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر 2017) باحتجاز 11 أميراً والعشرات من الوزراء والمسؤولين الحاليين والسابقين، إضافة إلى الكثير من رجال الأعمال المتنفذين.

 

وقُبيل هذه الخطوة التي وصفها مراقبون بـ”الزلال الذي هز المملكة”، صدرت أوامر ملكية بإعفاء وزير الحرس الوطني ووزير الاقتصاد والتخطيط وإحالة قائد القوات البحرية إلى التقاعد. وجرت حملة الاعتقالات بعد ساعات قليلة على تشكيل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لجنة لمكافحة الفساد أسند رئاستها إلى نجله ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.