وجه الأكاديمي وأستاذ العلوم السياسية بجامعة الدكتور حازم حسني تحذيرا شديد اللهجة للنظام المصري، داعيا إياه للاتعاظ مما يجري في مؤكدا بأن أسباب اندلاع المظاهرات في أكبر مما هو موجود هناك.

 

وقال “حسني” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”لمن تدق الأجراس — أحداث #إيران هى أجراس إنذار لأركان الحكم فى #مصر، هذا إن كان فى السلطة عندنا حكماء يسمعونها … فأسباب اندلاع مظاهر الغضب هناك موجودة وأكثر منها هنا، وهى كما رأينا مباغتة، يمكن نزع فتيل اشتعالها فقط قبل أن تندلع نيرانها، وإلا فهى الجحيم حتى وإن تم قمعها”.

 

يأتي ذلك في حين تتصاعد المظاهرات في إيران في يومها السادس، إذ ارتفعت حصيلة قتلى المحتجين على الفقر والحالة الاقتصادية للبلاد والتدخل الخارجي إلى 22 شخصا، بينهم ثلاثة عناصر من الأمن الإيراني، وفق وكالات أنباء إيرانية.

 

وأوقف حوالي 450 شخصا منذ السبت في طهران في ظل التظاهرات المتواصلة فوفق ما أعلن مسؤول محلي.

 

وقال نائب محافظ طهران علي أصغر ناصر بخت متحدثا لوكالة “إيلنا” العمالية القريبة من الإصلاحيين: “أوقف مئتا شخص السبت و150 الأحد وحوالى مئة الاثنين”.

 

وشهدت مدن عديدة في أنحاء إيران أعمال عنف منذ انطلاق الاحتجاجات الخميس في مشهد (شمال شرق)، ثاني أكبر مدن البلاد.

 

وقال ناصر بخت: “نعتبر أن الوضع في طهران أكثر هدوءا من الأيام السابقة. وبالأساس، كان الوضع امس (الاثنين) أكثر هدوءا من الأيام السابقة”.

 

وأضاف أن قاعدة ثار الله التابعة للحرس الثوري والمكلفة الأمن في العاصمة في حال وقوع اضطرابات، لم تتلق أي طلب للتدخل، مشيرا إلى أن التدخل في طهران يقتصر في الوقت الحاضر على قوات الأمن.

 

لكن نائب قائد القاعدة العميد اسماعيل كوثري أعلن “لن نسمح بأي من الأحوال أن يستمر انعدام الامن في طهران” محذرا بحسب التلفزيون الرسمي بأنه “إن تواصل الأمر، فسوف يتخذ المسؤولون قرارات لوضع حد له”.

 

وفي التفاصيل، حظيت المظاهرات والاحتجاجات المناهضة للحكومة الإيرانية احتشادا أكبر مع الوقت، في طهران ومدن أخرى، فيما أكدت السلطات مقتل شرطي على يد متظاهر في مدينة نجف آباد.

 

ففي نجف أباد، جاء أول إعلان رسمي عن سقوط قتلى من قوات الأمن خلال موجة الاحتجاجات، التي تعم إيران، حيث إن شرطيا لقي مصرعه، فيما أصيب 3 آخرون جراء إطلاق الرصاص من أحد المتظاهرين في المدينة التي تقع بمحافظة أصفهان.

 

وبحسب ما تداولته مواقع الأنباء، فإن المتظاهر استخدم بندقية صيد في هجومه على قوات الأمن.