كشفت صحيفة “” الإسرائيلية في تقرير لهان أن الولايات المتحدة الأميركية منحت الضوء الأخضر لاغتيال قائد “” في الحرس الثوري الإيراني الجنرال .

 

وبحسب مصادر مطلعة، فقد تم الاتفاق بين واشنطن وتل أبيب، على أنّ قاسم سليماني يمثّل تهديداً مشتركا لمصالح البلدين في منطقة .

 

وجاء في التقرير أن الاتفاق بين الولايات المتحدة والدولة العبرية جاء بعد ثلاث سنوات من اجهاض واشنطن لمحاولة قامت بها إسرائيل لتصفية قاسم سليماني في .

 

وأشار التقرير إلى أنّ المخابرات الإسرائيلية كانت على وشك قتل سليماني بالقرب من العاصمة السورية دمشق، إلاّ أنّ الولايات المتحدة وجهت تحذيرا إلى القيادة الإيرانية من الخطة التي تمّ تحضيرها لتصفية سليماني حيث كشفت واشنطن لطهران أنّ إسرائيل تتابع تحركات سليماني عن كثب.

 

وحسب الصحيفة الإسرائيلية فقد أدى تدخل الولايات المتحدة على الخط إلى إثارة خلاف حاد بين أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية ونظيرتها الأميركية حول القضية، كما كشف التقرير النقاب أيضا عن أسماء قيادات إيرانية أخرى في سوريا يجري التحضير لتصفيتها من قبل المخابرات الإسرائيلية “الموساد” مثل محمد رضا فلاح زاده.

 

يشار إلى أن الجنرال السابق في الجيش الإسرائيلي غيرشون هاكوهين  سبق وأشار إلى أن الجنرال قاسم سليماني هدف لتصفية من قبل إسرائيل وأذرعها الأمنية، مضيفا أنّه: “عندما نفصل رأس الهرم فإن الكل ينبسط ويسعد”.

 

وأكد الجنرال السابق في لقاء مع تلفزيون”i24″ : “قد يكون سليماني هدفا للتصفية الإسرائيلية، نعم هو قد يكون، وإسرائيل سبق ونفذت عمليات كهذه، ونحن نعرف كيف ننفذها”.