“أكبر مبنى مسروق في التاريخ”.. الإمارات تسطو على تصميم “برواز دبي” من مهندس معماري مكسيكي

يبدو أن الإمارات لم تكتف بالسطو على حضارة وتاريخ وآثار غيرها من البلدان، حيث اتهم المهندس المعماري المكسيكي فرناندو دونيس بلدية دبي بالسطو على “برواز دبي” أو (إطار دبي) الذي دشنته الإمارة خلال احتفالاتها ببدء العام الميلادي الجديد.

 

واعلنت إمارة دبي قبل يومين عن افتتاح المعلم بارتفاع خمسين طابقا (150 مترا) فوق حديقة “زعبيل”، وبواجهة مذهبة، يطل المبنى شمالا على دبي القديمة، وعلى الحديثة جنوبا.

 

من جانبه، اتهم المهندس المكسيكي إمارة دبي بالسرقة واطلق على البرواز اسم “أكبر مبنى مسروق في التاريخ”، مؤكدا في تصريحات لصحيفة “الغارديان” أنهم “أخذوا مشروعي. غيرو التصميم، وبنوه دون علمي”.

 

ووفقا للصحيفة فقد فاز مقترح إطار دونيس بالمنافسة العالمية عام 2008، من أصل أكثر من 900 تصميم، من “أجل الترويج لوجه دبي الحديث”.

وأضافت أن المهندس المكسيكي، حصل آنذاك على مبلغ 100 ألف دولار المخصص للجائزة، ولاحقا، سافر إلى الإمارات لحضور مأدبة غداء مع ولي عهد الإمارة، حمدان بن راشد آل مكتوم.

 

واوضحت أنه بعد فترة، أرسلت بلدية دبي إلى “دونيس” عقدا ليكون مستشارا في المشروع فقط، مع تحديد فقرة يتنازل بموجبها المهندس عن حقوق الملكية الفكرية للتصميم، وعدم التواجد في موقع البناء.

 

كما تتضمن بندا آخرا، هو عدم الترويج للمشروع على أنه من أعماله، وآخر يعطي الحق للبلدية لإلغاء الاتفاق في أي وقت.

 

ويقول أدونيس للصحيفة أنه رفض التوقيع، بيد أن البلدية استمرت في المشروع، دون علمه أو موافقته.

 

من جانبه، قال إدوارد كلاريس، المحامي الأمريكي الموكل برفع قضية بالنيابة عن المهندس: “هذا أقصى أشكال الغرور”.

 

وأضاف: “النظام القانوني في دبي يجعل من المستحيل مقاضاة البلدية ما لم تمنحك إمكانية مقاضاة هؤلاء الأشخاص، فيما يعطون أنفسهم حصانة سيادية ضد أي دعوى قضائية”.

 

واختتمت الغارديان تحقيقها بالقول إنها اتصلت ببلدية دبي أكثر من مرة، العام الماضي، لكنها رفضت التعليق.

 

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

  1. كانوا وما زالوا حراميه وقطاع طرق قديماً وحديثاً تم اضافة أنشطه جديده وهي الدعاره وغسيل الأموال وصناعة وتصدير واستهلاك الخمور .

  2. الأمر سهل جدا في هذه الدول ! سيقول لك أحدهم نعم التصميم له ولكن احنا طورنا وزدنا عليه الكثير من الأمور ! أليس في معظم المسابقات والاعلانات لتصميم شعار أو حتى المسابقات الثقافية الكبرى يرد في شروطها الأعمال الفائزة هي ملك للجهة التي طرحت المسابقة ولها حق استغلالها ! وحتى الأعمال التي لم تفز لا يمكن لأصحابها استردادها! ولما هذا المصمم استلم 100ألف دولار كان يحسبها صدقة ولا منحة ! طيب اسأل محمد الفايد ايش عملوا فيه ! أنت زعلان على تصميم ! والفايد سرقوا منه عقارات واملاك وناطحات سحاب وطلعوه ظالم ! ناس وناس ! ما غريبة في بلدان العرب وسلم لي على الملكية الفكرية!

  3. قراصنة الامارات هذا عملهم الرئيسي السرقة سابقا سرقة السفن بما فيها من بضائع وبشر والان السرقة علانية والاتجار بالبشر وينسبونها للسياحة حتي اميركا صنفت الامارات ببلد الدعارة والشياطين والعربدة للاسف الشديد ان بلد اجنبي يصنف ارضا عربية بذلك المسمي وعشنا وشفنا

  4. الملكية الفكرية …
    موضوع كبير جداً وليس بالأمر السهل والهين ،ويحتاج ربما الى قلب العالم من أسفل الى أعلى ..
    العقول المسروقه في زمن القوى العالمية والسياسة والأقتصاد والتقنية ليست الأمارات فحسب بل الأمر كبير جداً ويحتاج لمراجعة حسابات كثيرة ودول كبيرة وتاريخ طويل ومسروقات ليست القليلة ..

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث