توقع الكاتب السعودي البارز تطور الاحتجاجات التي تشهدها ، لتتحول لثورة إيرانية تهز المنطقة.. حسب وصفه، حتى أنه شبه ما يحدث الآن بمقدمات ثورة 25 يناير 2011 في مصر.

 

ودون “خاشقجي” في تغريدة له بـ”تويتر” رصدتها (وطن) معلقا على الأحداث ما نصه:”الاحتجاجات تتحول الى ثورة ، انها #٢٥_يناير مرة اخرى من حيث لم يحتسب احد، لعل انتصار احرار ايران يأتي متوافقا مع ذكرى يناير المصري”

 

وتابع موضحا “توقعاتي انه ٢٠١١ مرة اخرى، وثورة إيرانية ستهز المنطقة … والله اعلم .”

 

وأشار الكاتب السعودي في تغريدة أخرى إلى أنه يجب على كل من أمن بالربيع العربي أن يصطف مع #الربيع_الإيراني خاصة الرموز والأحزاب والتيارات، مضيفا “بعيدا عن اي حسابات ضيقة وانما تحت راية الحرية لإيران وشعبها ، فهنا تاريخ يصنع .”

 

أعلن التلفزيون الرسمي الإيراني، الأحد، أن السلطات حجبت بشكل مؤقت تطبيقي التواصل الاجتماعي “إنستغرام” و”تلغرام”، بهدف “الحفاظ على السلام”، وسط مظاهرات تضرب مدن البلاد منذ أيام.

 

وفي وقت سابق قالت وسائل إعلام محلية إن التطبيقين تعذر استخدامهما عبر الهواتف المحمولة داخل البلاد، بعد ظهر الأحد.

 

وأكد رئيس مجلس إدارة شركة “تلغرام” بافيل دوروف المعلومات بشأن الحجب.

 

وقال في تغريدة إن “السلطات الإيرانية تمنع الدخول إلى تلغرام على أكثرية الإيرانيين بعد رفضنا علنا إغلاق قناة (صداى مردم) وغيرها من القنوات التي تحتج سلميا”.

 

وقالت الحكومة الإيرانية الأحد إن المحتجين الذين ينظمون منذ ثلاثة أيام بسبب المصاعب الاقتصادية واتهامات بالفساد يجب أن يدفعوا ثمنا باهظا إذا ما خرقوا القانون.حسبما نقلت “رويترز”

 

وتمثل موجة الاحتجاجات المناهضة للحكومة في عدد من المدن أكبر تحد للزعماء الإيرانيين منذ الاضطرابات التي استمرت شهورا في 2009 بعد إعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد آنذاك.

 

وهاجم محتجون مصارف ومباني حكومية وأشعلوا النيران في دراجة نارية تابعة للشرطة.

 

وقُتل اثنان من المحتجين بالرصاص في بلدة دورود مساء السبت.

 

 

في تغريدة مثيرة للجدل.. هيلاري كلينتون تعلن دعمها للمتظاهرين في إيران وتوجه كلمة لـ”الملالي”

 

في تغريدة أثارت جدلا واسعا أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة “هيلاري كلينتون”، دعمها للمتظاهرين ضد نظام الملالي في إيران وطالبت الحكومة الإيرانية بالرد على المحتجين بشكل سلمي.

 

ووفقا لما رصدته (وطن) دونت “كلينتون” في تغريدة لها عبر حسابها الرسمي بـ”تويتر” تعليقا على الأحداث الدائرة في إيران ما نصه:”الإيرانيون وبالأخص الشباب يتظاهرون من أجل الحرية والمستقبل الذي يستحقونه. أتمنى أن ترد حكومتهم بشكل سلمي”

 

 

وبالأمس أصدرت الخارجية الأمريكية، بياناً دانت فيه اعتقال متظاهرين سلميين في إيران عقب الاحتجاجات ضد النظام، والتي تدخل يومها الثالث على التوالي وتتسع لمختلف أنحاء البلاد.

 

وأكدت في بيانها أنها “تتابع تقارير عن الاحتجاجات العديدة والسلمية للمواطنين الإيرانيين في المدن في جميع أنحاء البلاد”.

 

وأضافت “لقد تحول زعماء إيران كدولة غنية ذات تاريخ وثقافة غنية إلى بلد شرير وضعيف، أهم صادراته هو العنف وإراقة الدماء والفوضى. وكما قال الرئيس ترمب، فإن أكبر ضحايا القادة الإيرانيين الشعب الإيراني نفسه”.

 

ودانت الولايات المتحدة اعتقال الحكومة الإيرانية للمتظاهرين السلميين، ودعت جميع البلدان إلى دعم الشعب الإيراني علناً ومطالبه بالحقوق الأساسية وإنهاء الفساد”، بحسب نص البيان.

 

وأكدت الخارجية الأمريكية أنه في 15 يونيو 2017، قال وزير الخارجية تيلرسون في مؤتمر بأنه “سيدعم العناصر داخل إيران التي تعمل على تغيير سلمي”.

 

من جهته، دعا بول رايان، رئيس مجلس النواب الأمريكي، إلى دعم المظاهرات السلمية المستمرة في إيران.

 

وقال “رايان” في تغريدة على حسابه عبر موقع ” توبتر”، إنه “من المهم أن ندعم المتظاهرين السلميين في إيران، وهذا يعني بأن النظام الإيراني يركز على دعم المنظمات الإرهابية بدل معالجة مشاكل مواطنيه”.