انتشر مقطع فيديو على نطاقٍ واسع عبر منصات التواصل الإجتماعيّ، نسبهُ متداولوه إلى الفنانة ، وقد وُصِفَ المقطع بأنه “للكبار فقط”، بينما هدّدت الفنانة باللجوء إلى القضاء، نافيةً أن تكون هي الفتاة التي تظهر فيه.

 

وكتبت “مريم حسين” على حسابها على “سناب شات”: “ما راح أقول إلا حسبي الله ونعم الوكيل، كفى شائعات وكفى تركيبات والقضاء راح يجب حقي”.

 

ولم يعرف من يقف وراء نشر الفيديو حتى الآن، والذي بدا واضحاً من خلال مضمونه أنه يقصد الإساءة إلى مريم حسين.

 

ولم تلبث مريم حسين وبعد أن تبين أن الفيديو مفبرك، أن نشرت فيديو عبر حسابها على “إنستقرام” ، لتؤكد أنها غير مهتمة لما حصل ، حيث بدت وهي تغادر غرفة في أحد الفنادق موجهة قبلة وعلقت عليه “واثق الخطة يمشي ملكاً”.

 

ولكن مريم حسين لم تسلم من الإنتقادات في الفيديو الجديد، حيث رأى البعض أن فستانها كشف بعضاً من مفاتنها.

 

من جهته، قرّر الإعلامي الإماراتي صالح الجسمي، شقيق الفنان حسين الجسمي، التحرّك لمقاضاة مريم حسين بسبب “المقطع الإباحي” مؤكداً انه يعود لها، واستدلّ بذلك على ملابس مريم حسين التي ظهرت في المقطع، إضافة الى الخاتم الذي ظهر بيدها وهي تضعه دائماً.

الجسمي أكّد انه تواصل مع خبراء تقنيين وقانونين، وأظهر ان المقطع هو لمريم حسين وهي مَن قامت بنشره، وعادت وحذفته.